الرئيسية / ثقافة وادب / إليكِ..فقطْ..! وليد جاسم الزبيدي/ العراق
19184355_201129203744904_2023036345_nوليد جاسم

إليكِ..فقطْ..! وليد جاسم الزبيدي/ العراق

منبر العراق الحر :
*****
إليكِ..فقطْ..!
يكونُ البوحُ في حرفٍ
في نغمٍ..
بغيرِ نُقطْ..
لأنكِ سرّ طلسمةٍ
فتحُ اللهِ
مهدُ الريحِ..
بستانٌ من النارنجِ
عصافيرُ النخيلِ الغرّدتْ
لحناً على فننِ..
بدونِ شَططْ..
إليكِ.. فقطْ..!
بما حملَ السّفينُ بلُجّ
عُتمتِها،
وما تُخفي قوافي الشعرِ
من معنىً
على وزنٍ.. بغيرِ نمطْ..
إليكِ.. فقطْ..!
ومانثرتْ نجومٌ في سماواتِ
بعبقِ الآهِ جمراً
بين خطواتي..
معانٍ ، لوعةَ النيران إذْ تلهو وإذ تلعبْ
في محرابِ مشكاتي..
جنونُ الصّدمةِ الكبرى،
ختامُ النّصْ..
كسرُ توقعٍ يلجُ انبهارَ اللحظةِ
وبرقَ اللفظِ.. خطوَ اللّصْ..
وشوقٌ في مرايا الخطْ..
ينطقُ..يرتمي.. يضغطْ..
عُصارةَ ما بهذا البوحِ
من فرحٍ، ومن ألمِ..
ومن شُحٍ، ومن كرمِ..
وفي نغمِ.. بدونِ نقطْ..
إليكِ.. إليكِ..
إليكِ فقطْ…!!!

شاهد أيضاً

2

بعد عشرين عاما على رحيله … استذكار للجواهري الخالد في وسط براغ+ سهيل نادر حسن

منبر العراق الحر : حين يستذكر العراقيون في بغداد، ومدن بلادهم الاخرى، والعرب في ديارهم، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *