الرئيسية / ثقافة وادب / آية تعاسة هذه ؟ جبرائيل الحلو
جبرائيل

آية تعاسة هذه ؟ جبرائيل الحلو

منبر العراق الحر :قدر الغزالة أن تساكن الوحوش في الغابة .
عالم فريد من الجمال يتماثل بكل معطياته …..
عينان تفيضان اشراقا ووداعة ..
وتقفان على الطفولة ببراءة نظرة
وقوام ناعم اروع ياسر الروح
ويخلب الألباب .
ورشاقة كرشاقة الماء المنساب بين الصخور البيضاء ..
حين تقف على التخوم تقرأ في ملامحها صورة ملاك .
يتأمل الآفاق. ويجلو اسرار الكون .
وحين تسرح في السهول تحس في انسراحها مرور

نسمات عليلة على مساكب الزهر في الروابي والسفوح ….
تقضم الاعشاب بأناقة باذخة ..
كاناقة الاطفال حين يتناولون أثداء الأمهات
وعالم وحشي عيناه حمراوان جاحظتان جاهزتان للابتلاع .
وشدق واسع فاغر عن انياب شرسة جاهزة لتمزيق الضحايا .
كأنها شظايا صخور نارية متطايرة …
واظلاف تتفرس في الضحايا الموعودة ..
وقرون معقولة قادرة على الصراع والمغالبة ..
هو عالم اليوم بكل ملامحه وسماته ..
هو معلن مكشوف في الغابة يملي الحذر والرهبة والاستعداد للمواجهة .
مستتر في عالم اليوم لغايات ادهى واخبث .
وقدر لنا أن نعيش غزلانا بريئة بين وحوش ضارية ..
تمتلك كل أدوات العدوان
لا تعرف معنى للرحمة ..
حتى لو امتلكت الارض وما علاها ..
آية تعاسة هذه ؟
تلك التي تجعلك بين اللحظة والأخرى طعاما ..
للوحوش المفترسة والحيتان الجائعة دون أن يمر بها شبع ….

جبرائيل الحلو

شاهد أيضاً

2

بعد عشرين عاما على رحيله … استذكار للجواهري الخالد في وسط براغ+ سهيل نادر حسن

منبر العراق الحر : حين يستذكر العراقيون في بغداد، ومدن بلادهم الاخرى، والعرب في ديارهم، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *