الرئيسية / ثقافة وادب / لبنى دانيال .. الغوص في عمق الوجدان والتألق مع نبع الشعر ! شاكر فريد حسن
unnamed

لبنى دانيال .. الغوص في عمق الوجدان والتألق مع نبع الشعر ! شاكر فريد حسن

منبر العراق الحر :تتألق وتتهادى مع نبع الشعر الذي ارسل ضفائره وأهداها الى روحها الهائمة ، وتغوص في بحر الوجدان والاحساس ، تكتب بكل الكلمات وبكل الوان النبض والبوح ، هي لبنى فريد دانيال ، الصوت الشعري الرومانسي الحالم القادم الينا من ربى وسماء الناصرة ، التي تمتلك أدوات الشعر وتتميز برهافة الحس والسلاسة والانسيابية والصدق الفني ، وبلغتها الشعرية الواضحة الى حد المباشرة دون ابهام وتعقيد ورموز واحاجي .

لبنى شاعرة شابة اقتحمت عالم الابداع وبوابة الشعر بكل جرأة وثقة ، وشكلت الكتابة الشعرية هاجسها وأسلوبها وأدواتها في التعامل مع محيطها ، وكم قالت لي في حوار اجريتها معها حول تجربتها الابداعية قبل سنوات :” القصيدة تكتبتي قبل ان أكتبها ، وأحلامي التي تولد كل يوم هي ملهمتي ” .

عرفنا لبنى من خلال قصائدها التي نشرتها في

الصحف المحلية ، وخاصة صحيفة ” الاتحاد” العريقة ، وفي عدد من المواقع الالكترونية ، وفي ديوانيها ” هنا ارضي ” و” خطى ” .

ولدت لبنى دانيال في الخامس والعشرين من العام ١٩٧٥ في مدينة الناصرة ، وانهت دراستهاالثانوية في المدرسة الاكليرية ، ثم تعلمت في الجامعة العبرية في القدس بموضوع علم الاجتماع ، وتعمل عاملة اجتماعية .

نصوص لبنى دانيال متعددة ومتنوعة بمواضيعها بالغة الأهمية والاتساع ، الوطنية والوجدانية والعاطفية الحزينة ، وتبث فيها لواعج نفسها وخلجات روحها ونبضات قلبها ومشاعرها الفياضة بالانسانية والحب والأمل ، ورؤيتها العامة تتشكل من بعدين هما البعد الوطني والبعد العاطفي ، فيمتزجان امتزاجاً عضوياً بارعاً ، الأمر الذي يضمن لها درجة عالية من النضج والعمق والتكامل .

ان المتأمل في شعر لبنى دانيال يدرك تماماً انها تدمج بين الخاص والعام ، فينبثق من همها الذاتي الهم العام ، فمأساتها التي تحيا جزء من مأساة وطنها ، ونصيبها من نصيب هذا الوطن وأرضه . ويحتل الحب والوطن مساحة شاسعة من هواجس لبنى دانيال ، وتحمل قصائدها في ثناياها كل معاني الطبيعة الأرض وقق والوطن والعشق والانسان والمحبة .

وقصائد لبنى دانيال عذبة ممتعة رائعة تحقق لها التميز والتفوق ، وتتدفق منها الألفاظ الرقيقة المموسقة ذات الايقاع المنساب ، وهي قصائد تتراوح بين الوجدانية والتأملية ، وتستلهم الذات والإحلام ، وتنضح بالحيوية ، وتصطبغ بروح انسانية مفعمة بصدق العاطفة والتوهج العاطفي ، وتشكل الارض موتيفاً وموضوعاً اساسياً فيها ، وهو ملمح للشعر الفلسطيني منذ النكبة وحتى اليوم ، فتقول :

يا وطني لو كان بمقدرتي

لهدمت السور

وعمرت الأرض البور .

والحب في شعر لبنى دانيال قوي ولطيف وراق ، فيه الاحساس الصادق ، فهي شاعرة تعرف كيف تحب الحياة والانسان والطبيعة والوطن ، وكيف تكون أسيرة للحب والهيام ، انها تجمع في قصائدها حب المكان ، وحب الانسان ، وحب الجمال ، وحب الطبيعة ، وحب الشعر المسيطر في كل مكان في كيانها ، تعبر به ومعه كل ما تختلج به نفسها ونبضها .

وتعج قصائدها في الحب والوطن بالصور والمفردات الشعرية الراقية المتدفقة المعبرة الوفية لاصلها وأصولها .

ان اصالة لبنى دانيال وتجربتها الكتابية اكسبت قصيدها طابع البساطة والرقة ، وهي تبعث في المفردة المنتقاة نبضاً متجدداً ، غنياً بالايحاءات والدلالات الفنية .

ومن يقرأ نصوصها يلمس انها تتميز بالصدق والطابع الرومانسي ، والشفافية ، تزخر بالمعاني العميقة والصور الشعرية المشرقة المكثفة باضوائها الساحرة ، وتتصف بالرقة والانسيابية .

ما يميز لبنى دانيال هو الدفء الذي ينبعث من سطور قصائدها التي تلاطف كيان القارئ وحسه الفني .

وهذا الدفء الكامن في شخصيتها يرافقها طوال حياتها ، ولذلك فهو ظاهر وبارز في ديوانيها ، انها تتسم بالثقة والنضج والحب واللطف والصدق العفوي والدفء ، ما يدل على ان لبنى لم تتغير بطابعها واحساسها ورؤاها ، فهي الانسانة صاحبة القيم ، العاشقة اللطيفة المحبة بعقلها وفلبها وعواطفها ، الصديقة الصدوقة ، المثقفة ، القارئة ، الملتزمة فكرياً وسياسياً ، والوطنية الحقيقية ، الروحانية الصوفية ، والشاعرة التي تفيض شاعرية وابداعاً واحساساً .

صور لبنى دانيال الشعرية الفنية ، نابضة بالحياة ، مبنية على مستويين، حقيقية ومجازية ، تذوب بينهما الفواصل والنقاط وعلامات الاستفهام والتعجب ..!

انها تلجأ الى استخدام الكلام الرقيق الناعم الواضح شبه المباشر ، ولكنها لم تجدد على مستوى الشكل أو المحتوى ، وانما نجدها تحافظ على نمط الشعر الوجداني الانساني .

أما لغتها فناصجة ، سلسة ، تصبغها الجمالية والموسيقى التي تسحر الفؤاد والقارئ وتجعله يتذوق جمالاً سلساً ووجدانياً ، بينما الدفء فيلهب قصيدها وينقله للناس ليتذوقوه .

فتحية للبنى دانيال وللشعر الوجداني والانساني الذي تكتبه ، مع التمنيات لها بالتقدم والنجاح ، والمزيد من العطاء والانتاج في مجال الشعر والأدب لما فيه خير الحركة الشعرية والأدبية ومجتمعنا العربي ، ولك الحياة .

شاهد أيضاً

2

بعد عشرين عاما على رحيله … استذكار للجواهري الخالد في وسط براغ+ سهيل نادر حسن

منبر العراق الحر : حين يستذكر العراقيون في بغداد، ومدن بلادهم الاخرى، والعرب في ديارهم، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *