الرئيسية / ثقافة وادب / أصابع تتسايل بالعسل.. —- ليلى يونس
ليلى يونس

أصابع تتسايل بالعسل.. —- ليلى يونس

منبر العراق الحر :
هكذا نعتلي السلالم..
ذاهبين..
واحدة و ثانية.. لي..
ثالثة.. للزمن
رابعة.. لحليب ثديي
خامسة.. للمكر و الرذيلة
أحدهم يرمي لي وردا
فإذا نفدَ الورد من يده
يقذفني بالحصى
لحافي يتقشر..
صمغي يسيل
انا ابنة الربيع..
كيف لي أن اعانق خريف الأشياء
لبراعمي خُضرة الدّمع الذي شف
لثمري حُمرَة الجرح الأول والثاني…. والأخير
….
بالمسامير التي أمضغ على مهل..
اثبت عليها قصائد قديمة
الكلمات المثقوبة..
أحشوها بريش حمامة… و هي تطير
أصابِعي مثقلة بتمرها
تتقاطر لهفة
حليبي عسل..
ماء أنثى يتسايل، تحت جِلدي
نيرانُ اِسمي
وثورة ملتهبة في دمي..
….
على عصاك أمرّر لِسان لهفتي
أسندني بها كي لا أميل..
حين اطِل على العابرين
يتكاثرون بقدر امانِيَّ
لكن المدن مقفرة..
و الوحوش مكبلة
و ساعة الظهر عدُوّة..
هل تلاحقني على سلالم الرّهبة
ام تواصل الصياح
حيث لم يعد هناك احد..
يسمع او يرى..

شاهد أيضاً

مرام

مرحى لك… أيها النهرُ *** مرام عطية

منبر العراق الحر : تدفَّق فراتاً عذباً في مفازةٍ إنسانيةٍ مصابةٍ بتضخُّم الأنا و انفصام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *