الرئيسية / ثقافة وادب / من قصيدة ( حاطب النار )….سعد علي مهدي
سعد

من قصيدة ( حاطب النار )….سعد علي مهدي

منبر العراق الحر :لا تفرحي بالندى إن كان من أثـَري
فالصيفُ في داخلي غيمٌ بلا مطر ِ
والريحُ قد أعلنت تغييرَ وجهتها
منذ ابتدت رحلة الأحزان من عمُري
قيثارتي بالغت في البحث عن نغم ٍ
حتى إذا استأنسَتْ كانت بلا وتر ِ
محسودة ٌ ظنها العشّاقُ مطربة ً
أمضت جنون الهوى بالليل والسهر ِ
لا والذي أبدع الأشعارَ من وجَع ٍ
ما كنتُ يوما ً سوى همس ٍ على ضجَر ِ
أنطقتُ من أحرفي ما كاد يجعلها
تدمي قلوبا ً وإن كانت من الحجر ِ
واخترتُ من رحلتي في الليل منعطفا ً
يغري ظنونا ً لدى العشاق بالقمر ِ
أرجوحتي .. فكرة ٌ أتعبتها سهَرا ً
أهزوجتي .. غصّة ُ المنديل في السفر ِ
أمشي وئيدَ الخطى .. زوّادتي قلمٌ
يرمي إلى حاطب ٍ للنار بالشرر ِ
وحدي .. وقد غادر التوقيت أزمنتي
حتى وجدتُ المدى في قبضة القدر ِ
نامت على جفنيَ المغرور ذاكرة ٌ
لو أنها استيقظت عانيتُ من بصَري
والآنَ! ماذا أرى؟هل بات من حلم ٍ
إلا بما يحمل العصفور للشجر ِ
* * *
من قصيدة ( حاطب النار )

شاهد أيضاً

مرام

مرحى لك… أيها النهرُ *** مرام عطية

منبر العراق الحر : تدفَّق فراتاً عذباً في مفازةٍ إنسانيةٍ مصابةٍ بتضخُّم الأنا و انفصام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *