الرئيسية / ثقافة وادب / كانت ذات يوم.. د. سليمة مسعودي
سليمة

كانت ذات يوم.. د. سليمة مسعودي

منبر العراق الحر :الهواء بارد جدا..
و القلوب التي تركناها خلفنا..
نامت.. و هي تقص حكاياتنا.. عبر دفء الموقدالأسري.. لتخفف من حدة الصقيع و قساوة الشتاء..
الشتاء الذي انتقل من روح الكون ليسكن قلوبنا إلى الأبد.. نامت.. وهي تضم جرحنا في قرار مكين من الذاكرة..
كي تعود إليه كلما اشتد بها الحنين إلى لحظة عامرة بالثقة و الحب و البرد أيضا..
ليس علينا أن نستحضر الألوان لتزين فراغ البياض الكبير.. بياض الصمت و بياض الفراغ نفسه الذي يشهق فينا..
و ليس علينا أن نبحث عن حل لنجبر تصدعاتنا..
ففي النهاية يتساوى جمال ما لم يكن..
بقسوة ما كان حقيقة..
و كل الطرق و احتمالاتها الممكنة ستفضي إلى الخاتمة نفسها.. هنا على القلب الذي يشعر بمرارة تأنيب الضمير أن يرتاح قليلا..
فقساوته الظاهرة.. أرحم من صمت طويل لا لون له..
و لا تقاسيم يمكن أن تؤوله.. أو تقوله..
و في النهاية لا شيء يبقى ..
بعد تجربة الموت غير الموت نفسه..
يبقى شاهدا على الحياة..
تلك التي كانت بكل أبهتها و شموخها.. و جمالها..
كانت ذات يوم..

د. سليمة مسعودي

شاهد أيضاً

وسام الاصقر

من رسائلي إليه ..وسام الاصفر

منبر العراق الحر : علّمني الحب أنّ الصبر محمود و الطهر كي يتوالد نبضه منشود …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *