الرئيسية / تقارير وتحقيقات / حوار مع الشاعر العراقي عباس باني المالكي —امنة وناس -تونس
الشاعر العراقي عباس باني المالكي

حوار مع الشاعر العراقي عباس باني المالكي —امنة وناس -تونس

منبر العراق الحر :السلام عليكم
و عليكم السلام
تأخذنا خطواتنا نحو ابتسامة حرفه المعلّق في خلجات قلمه، ما عدنا نذكر خلجات المكان، فقط نرافق الصمت مع كل صرخات الورق، نرنوا نحو اللامسافة، نحاول قطف المعاني من شجرة ذاته المتكئة على راحة الانعتاق، نحو عباراته الموغلة في حدائق الروح، فتطوّقنا استفهامات بطعم الإحساس، ما ملامح الدمعة الساكنة لدواخله، ما شمائل الزهزقة الباحثة في تأمّله، وشوشة قصيدته تبسط كفها لتغرف النشيد النابض في أعماقنا، فنتشارك أنفاس أبجدية مرقمه، و نتأبّط السفر نحو عاطفته بين مسرّة و ألم، بين واقع و حلم، هو الشاعر العراقي “عباس باني المالكي”.
مرحبا بك سيدي
شكرا لكل هذا، أهلا و مرحبا
س ربما نكتب لنبحر بابتسامة و دمعة، لنحمل كل هذا الواقع إلى الفصول المنسية في الذاكرة، فنشارك و نتشارك النبض و النزف، فمن أين نحن و إلى أين؟
جكما قيل نحن لا نكتب بل هناك من يكتبنا من الداخل ، وخصوصا من يعرف حدود ذاته وتطلعها الى العالم ، كما أن الكتابة هو الغوص في أعماقنا لنبحث عن جواب فلا نجده ، كما قال سقراط ” الشعر سؤال لا جواب له”، لأن كل شيء تراكم عندنا وفق ثيمة العمق من اللاوعي، لأن كل لحظة تمر ندركها بعد زمنها تتحول إلى زمن ماضي، أي أن اللاوعي هو أدراك لكل ما مضى من ذاتنا المدركة لحقيقة الحياة والكون والإنسان، لهذا قد لا نمتلك أي تعبير عن كل هذا سوى بالضحكة أو بالدمعة وهذه إلى الإنسان العادي أما من يمتلك الوعي يستطيع أن يعبر عنها بالكتابة، لأن الوعي هو استنهاض كل ما هو مخزون داخلنا، ونعيد اكتشافه أو كشفه من خلال الكتابة أي أن الكتابة هي صدى الذات التي تعيش العمق لكل شيء يمر عليها..
س “أستجمع مساحات أحزاني في الذاكرة”، ذاكرة الإنسان “عباس باني المالكي” بين الحضور و الغياب، كيف تتجلى عبر حرف الشاعر “عباس باني المالكي”؟
ج تتجلى حروفي من صدقها بالتعبير عن حالات الإنسان ، لأن ارتباطي الذاتي يأتي من خلال صدقها وانتمائها الحقيقي إلى ذات الشاعر وكما قال الشاعر العراقي “سركون بولص” ” الشاعر الحقيقي هو الذي يؤمن بالشعر ولم يأت إليه عابثا… وينبغي أن يكرس نفسه و حياته للشعر، ويجب أن يعد حياته للشعر ويجب أن يعد نفسه ذا مهمة كبيرة في التاريخ وإن يقدس الكتابة ويخلص لها من كل قلبه”، أي انتمائي إلى الشعر هو انتماء إلى قضية أستطيع من خلالها أن أعبر عن مشاعر الإنسان، بكل ألوانه وانتمائه وفي كل مراحله، أي أن الشعر عندي هو قضية الإنسان، و الكثير يسألني، من أين تأتي بكل هذه الرؤيا والتعبير عنها بهذه الطريقة اللغوية العالية، أجيبهم من صدق انتمائي إلى ذات الإنسان الذي هو قضيتي الأولى في حياتي، أن أعبر عن كل حالاته من الحزن إلى الفرح وكل ما يشعر.
س صهيل الحرف يرمقني، و حوافر القلم ترسمني، لوحة مسافاتها بعيدة، كيف يتلمّس الشاعر “عباس باني المالكي” ملامح هذا البعد، و إلى كم من إحساس معه؟
ج أنا هنا لا أتفق معك، فأنا من يكتب صهيل الحرف و أنا من يرسم حوافر القلم، لأن ما أمتلكه من طغيان المشاعر والأحاسيس كبيرة، هي من تجبرني على أن أصهل بالحرف و أرسم بالقلم، أي أنهما أداة تعبير، لا أداة معبرة، أنا حين أكتب أغيب عن الوعي المكاني حولي ولا أعلم أي عالم أسير إليه أو أصل إليه، قد يكون هذا المكان حالات اللاوعي المتراكم داخلي، فأكتبه لكي أعيد تنظيمه أو أعيد اكتشافه، وكل هذا جاء نتيجة القراءة المستمرة لكل حالات الأدب و التاريخ و حالات الإنسان الذي مازال يتطلع إلى عالم أكثر سلاما و أمانا و أكثر عدالة و أنصافا، أما كم أحساس أمتلك، أمتلك الإحساس الذي يؤدي إلى الرؤيا التي تحيك الدلالات في كل أبعادها الجوهرية التي تقارب أحاسيس الناس جميعا.
س أترك الكتب تتنزه في عطشي”، ما شمائل العطر الذي للأنفاس يعبر؟
ج قلت لك أني أعشق القراءة قبل عشقي للكتابة، حيث كنت سابقا أقرأ باليوم بحدود ثمانية ساعات يوما، أما الآن على الأقل أقرأ أربع ساعات يوميا، لأني أشعر بالعطش الكبير إلى أن أقرأ وأقرأ، لأن القراءة هي من تزيد ثراء معرفتي زوايا نظرتي إلى العالم و الكون و الإنسان، كما قالوا كل شيء بدأ بكلمة، و الكلمة لا تستطيع أن تصقلها إلا بالقراءة المستمرة، لأن على الشاعر أن تكون معرفته موسوعية شاملة لكل الأشياء حوله و في عالمه الواسع.
س عندما يسافر الشاعر “عباس باني المالكي” عبر عروق الكلمة، إلى أين يصل الإنسان “عباس باني المالكي”؟
ج هي الكلمة بحد ذاتها سفر، لأنها هي المكون الأساس للمعنى التي تحدده الدلالة، و هي من تعيد تصالحي مع ذاتي و مع العالم، لأني بها أستطيع أن أعبر عن كل ما أشعر و ما أرى في الحياة، لهذا، الشاعر الحقيقي المبدع الذي يزيد من رصيده من الكلمات المتميزة بالقدرة على التعبير عن حالات شعوره الشعري والتعبير الدلالي، لأن الشاعر المبدع هو من يعيد إلى اللغة بريقها ويخرجها من حالاتها الساكنة و الجامدة، و كل ما زاد الشاعر من مفرداته اللغوية، زاد من إمكانيته التعبيرية عن مساحات واسعة من معاناته الشعرية و اللغوية.
س الإبداع، بين الشعر و المعاناة، كيف يحاور الشاعر “عباس باني المالكي”؟
ج الشاعر الحقيقي من دون معاناة لا يستطيع أن يكتب، و خصوصا المعاناة الحقيقية في الحياة، و هذه المعاناة لها وجوه كثيرة، كما أن الشعر هو المعبر، هو صرخة الكائن المهموم ضمن كون أخرس، عابث، و ربما هو إتحاد المألوف مع الغامض، من أجل أن تجد المعنى لكل شيء حولك و تعطي للحياة أبعادها التكوينية التي يريد أن يراها، و أنا أحاور المعاناة من أجل اللحاق بها و كتابتها بشكلها مكثف و موجز لكي تقلل من الكلمات و تزيد من المعنى التأويلي الدلالي.
س يا نغمي الشريد بين واحات القصيد، كيف لتقاسيمك أن أصيد، و نبض الحرف في دواخلك يقيد؟
ج بدءا أضع هذه الورقة النقدية للإفصاح عن تجربة شاعر يخضع إلى الوزن قبالة الانفلات من القافية، فقد غاص في المعاني غوصا دافئا و جاءت قصائده مطلقة مقفاة بإيقاع داخلي مرة وأخرى، تنساب نثريته نحو الأكفاء أو الإجازة كما سماها العرب قديما، متبرما في الشكل من ضيق القافية حاسبا ثقلها وقيدها وفقر قدرتها التعبيرية، واقفا في دائرة الفن و لا أؤيد من يرى أن القافية تعد ثقلا، فلها جمالية لا تقل أهمية عن المعطيات الجمالية الأخرى، وهي ليست حروفا مهملة مصطنعة كما يظن البعض، بل أنها حياة للنص الشعري، و أجد الشاعر “المالكي” أباح لنفسه تحررا من القافية و الانفعال و مشى في انسيابية عذبة دون أن يسقط في دائرة النموذج الغربي كما يفعلون. (هذا ما قاله أحد النقاد على شعري)
س متى يقول الشاعر “عباس باني المالكي” تصلّب حرفي و شيّع جثمانه دمعة بلا نشيد؟
ج أقول الشعر عندما تتراكم في داخلي أحاسيس لا أستطيع أن أعبرها، لهذا أجد من يكتبني وأنا أسير معه إلى حروف اللغة التي أختارها بعناية فائقة، لكي لا أسقط بدائرة التكرار والجمود، أي أني أحاول أن أخرج اللغة من سكونها و جمادها لأعطيها دفق من التوهج الوجداني الذي يجعلها تعطي المعنى المفعم بكل مشاعر الصدق الملتصق داخل ذاتي، أي أعبر بها إلى ساحات الحياة، فتصبح لحظة الكتابة هي لحظة الانفكاك من كل ارتباطات الوعي الخارجي، لتبقى مساحة الذات هي المهيكلة للنص وفق سياق المتناقضات في الإدراك السيكولوجي، حيث عند حدوث التوتر الوجداني المصاحب للتوتر الفكري الذي يؤدي بدورة إلى البحث والتقصي عن وحدات الوعي و عمق تأثرها بالظرف الخارجي، وهنا تتفرع كل هواجس الحياة ونماذجها الموحية، والتي تتفجر في لحظة الكتابة، لأن التعبير عنها يحدد الكلمات التي تقارب هذه الرموز النفسية. لامتلاكي معرفة واسعة يكبر نسق هذه الكلمات الموحية بالرموز البسيطة أو العميقة وطبعا هذا، يعتمد على عمق الذات وقدرتها على الاقتراب من اللاوعي فيه ورموزه التي تجاري التوتر العقلي في كشف المكنون وفق طاقة التعبير عنه أو الاقتراب منه، حيث أن النص الحقيقي ينمو ويأخذ المساحة المدركة في مراحل التلقي إلى كل محسوساتي، والتي هي المحددة لمرحلة أخرى من توالد النص، وهي مرحلة التأويل أو الاستعارة لمقاربة إحداث الانزياح الصوري في تشكيل النص الشعري.
س الحياة بين الزمن و “الأنا”، كيف تطل علينا من دواخل الشاعر “عباس باني المالكي”؟
ج الزمن هو تاريخ الذات في كل مراحلها، قد يتغير المكان ولكن يبقى الزمن هو الملاصق إلى الأنا، لأننا لا نستطيع أن نفترق عن الزمن، هو يشكل كل حضورنا في الحياة، بكل مراحلها، الماضي والحاضر والمستقبل، حيث يختلف الشاعر عن المؤرخ، المؤرخ يكتب ما كان، والشاعر يكتب ما يكون، بين هذا وذلك أسجل تاريخ اللحظات المضيئة في حياتي سواء كانت لحظات حزن أو فرح، المهم اللحظات التي أشعر بوجودي كإنسان، لي تطلعاتي في الحياة.
س “الشاعر صديق الرؤيا، التجأ إليه، قبل أن أصاب بعسر الهضم في الروح”، لماذا كل هذه الثقة في هذا الصديق؟
ج لأن الشعر هو الطاقة التي أستطيع أن أعبر عنها قبل أن تصاب الروح بعسر الهضم في الروح، أي قبل أن تذبل الروح في عشقها للحياة وتطلعها لحياة أجمل، والثقة قد جاءت من خلال اعترافي الشعر وبعد صدور لي أربعة عشر مجموعة شعرية، كل واحدة تختلف عن الأخرى، لأني الآن ليس مثل البارحة و ليس مثل الغد، أنا أسعى إلى التجدد المستمر، وهذا يأتي من خلال ملازمتي للقراءة أغلب أوقاتي، و هذا ما يجدد مخيلتي الشعرية ويضيف لي مفردات لغوية جديدة، أستطيع بها أن أمسك خيالي الشعري لأكتب النص الشعري وضمن الرؤيا التي أنتمي إليها في الحياة كفرد ضمن المجموع.
س “أشرع بالغناء، كي أصمت”، كيف يستنشقك الصمت؟
ج الصمت لغة الحكماء، و الصمت هنا هو التأمل وليس السكوت، و الغناء هنا إيقاع المعنى ضمن النص الشعري، لأن النص الشعري عندي هو لحظة تأمل بكل موجودات الحياة والإنسان، و الغناء هو الفرح الصامت خارج الضجيج الموجود عند الكثير من الشعراء، أنا أتقن روح التأمل ضمن الذات و وجودها الحي ضمن المساحات التي أدركها كحالة متغيرة في الحياة.
س نسيت اسمي في جيوب الصمت، يبحث عن اللاادراك ليكسر به حدود البوح، كيف تجادل هذا المعتقد؟
ج أنا لا أنسى أسمي و لا عنوان روحي لأني أجد فيهما كل تاريخ عباس، من أول إدراكه إلى اللحظة التي أنا فيها معك في هذا الحوار، و الإدراك أن ترى الحياة بوضوح خارج النظريات المحددة لعقل الإنسان، وهذا ما يجعل من لحظة كتابة النص الشعري عبارة عن لغة الذات في لحظة مخاضها وتجليها، و تشمل هذه اللغة كل ما أخزن من المعرفة و الرموز الكامنة عندي، حيث تصبح هذه اللغة مرتبطة بتحليل الوعي الذاتي وسط المتناقضات التي تولد في رحم النص، و النص الحديث هو التجاوز المستمر لكل ما هو مألوف أو سائد بعيدا عن أفق الأيديولوجيات أو الخطاب الاجتماعي المألوف، ويخضع إلى بلاغة العصر المتجدد متجاوزا مقولة الأجناس الأدبية واعتبار مفهوم النص مقولة أدبية أساسية تبحث عن المعنى الكامن في الحياة والذات، ومبتعدا عن التكرار والاستنساخ.
س يرى الشاعر العراقي “كريم عبد الله” بأن” الحب هو الشرارة الأولى التي تفتّق شرنقة الصمت لدى الشاعر”، إلى أي أنشودة يرافق الشاعر “عباس باني المالكي” هذه الرؤية، و كيف تتواصل عاطفته معها؟
ج جائز يكون هذا أو لا يكون، لأني أعتبر الشعر قضية أساسية في الحياة، على الشاعر أن ينتمي إليها، و الصمت لا يفتقه الحب، بل الشاعر من يفتق شارة الحب، وأنا أقصد هنا الحب الحقيقي وليس كما نراه الآن من ادعاءات عن الحب، الحب الذي يزيد عندك الصمت لتتأمل بمن تحب، لكي تمسك خياراتك ضمنه، و أنا أعتقد أن الحب هو من يزيد الصمت لا يزيحه، لأن الحب هو تأمل داخلي ملاصق لروحك، يجعلك تصمت لكي تعيد اكتشاف ذاتك في هذا الحب.
س المحبة، و العراقي “عباس باني المالكي”، كيف يبتسم لهما جنان الشاعر “عباس باني المالكي”؟
ج المحبة هي المبرر الوحيد يزيل خمول الروح وعزلتها، وهي الارتباط الأقوى نحو الحياة التي نريد أن نراها فيها، ومن دون المحبة تنعدم الحياة وتصبح حالة من التنافر والضياع في أي مجتمع، و هي الطريق الأقرب للسماء، حين يداهم الأرض الظلام.
س “الشتاء، شمس ضجرت من احتراقها، وقت اشتعال القمر بعود ثقاب، في شيخوخة الأرض”، بماذا ترمينا هذه الدهشة؟
ج هذه رموز الكون، و هذا دليل على الضجر من تكرار أي شيء في الحياة، و عندما تشيخ الأرض نشعل عود ثقاب لكي نرى الضوء في الليل، لأن يصبح كل شيء معتم لا ضوء له حتى القمر، لهذا نحاول أن نشعل عود الثقاب لنرى أنفسنا في الوجود، قبل أن تنطفئ الحياة كليا، وينتصر الظلام على النور، أي أنها فلسفة الكون في الحياة و حتمية انتصار النور على الظلام كما يقول المثل الصيني “بدل أن تلعن الحياة أشعل شمعة”.
س هل نفهم من معتقدك هذا تقارب أم تباعد مع قناعة الشاعر العراقي “أبو الطيب المتنبي” حيث يؤكد بأن “حلاوة الدنيا لجاهلها و مرارة الدنيا لمن عقلا”؟
ج نعم، كل ما زاد الوعي زاد إحساسنا بالغربة والألم، لأن المعرفة تجعلك ترى الحياة أكثر من من لا يمتلك الوعي و المعرفة ، لأن الوعي يزيد من إدراكنا لكل أسرار الكون و حياة الإنسان، لهذا يصبح الوعي هو النور الذي نسلطه على الأشياء لكي نرى حقيقتها، أنا واحد من الناس أتمنى لو لم أمتلك الوعي، لكي لا أعيش في حالة الألم والعزلة داخل ذاتي مع أني اجتماعي بطبعي، وأنا أتفق مع أبو الطيب المتنبي.
س “الوطن، سحابة لم تمطر إلا الغربة”، ما هي خصائص الزرع الذي تحييه هذه السحابة؟
ج نتيجة الوعي المعرفي، أرى كل شيء في الوطن مقلوب وليس على حقيقته، و هذا ما يجعلني أعيش الغربة، وكما أن المعرفة تجعلك ترى الأشياء على نهجها، والتي لا يلائمك هذا النهج، وكل هذا يؤدي إلى الغربة، وأنا وصفتها بالسحابة لأني أتمنى أن تكوم مؤقتة و تزول، لا أن تبقى دائما في حياتنا.
س عندما “يتكسر زجاج العاطفة”، كيف السبيل لجبر الإحساس؟
ج عندما يتكسر زجاج العواطف تنعدم المحبة فينا، ولا سبيل إلى جبر الإحساس إلا بالتصالح مع النفس لنعيد ثقتنا بأنفسنا و نرمم الروح من تكسر عواطفها، لكي نعيش إلى غد أكثر أيمانا بوجودنا البشري، خارج الأحقاد و الكراهية، نعيد المحبة بيننا.
س إذن “ما به المساء يضيق”؟
ج حين نبحث عن القمر ولا نجده، وقد أنسحب من دائرة السماء، إلى ظلمة ليالي الشتاء و البرد، عندها نشعر بضيق المساء.
س “أنتظر المساء لأخذ حنجرة العصافير”، عندما تعطيك العصافير حنجرة، كيف تستعيد حنينها منك؟
ج عادة العصافير دائما تجتمع عند المساء، فنسمع زقزقتها على الأشجار، و المساء هنا هو الخفوت في البراءة ة و الصدق، فالرمز هنا حول العصافير هو البحث عن النقاء و الطيبة والمحبة و الصدق، فالنهار دائما قد يرينا الكثير من الناس ولكننا لا نجد فيهم ما نبحث عنه، و حين نأوي إلى البيت في المساء نسمع أصواتها، والحنجرة هنا الصوت النقي الطاهر البعيد عن النفاق الذي قد نعيشه في النهار، لهذا أخذ حنجرتها لكي لا أعيش هذا النفاق والكذب المستمر في حياة المجتمع.
س عودة الطير لأوكارها، هذا الضجيج، كيف يعزف فيك العودة و الرحيل؟
ج الرحيل أو السفر هي محاولة ترميم ما تصدع من الذات نتيجة الروتين والتكرار التي نعيشه في حياتنا اليومية، و العودة لابد أن تتم، لأن البعد أو طول البعد عن مكانك في الحياة قد يسبب الغربة ويتحول كل شيء إلى منفى، بدل ترميم الذات و أعاده تجديدها.
س “الشارع، ضوء يؤدي إلى نهار يعرج على عكاز الازدحام”، متى يكون الشارع صفير للمسمع يبهج بين أزقة الأحلام؟
ج الشارع هو دائما يؤدي إلى الازدحام، وهذا يؤدي إلى اختناق الضوء الموجود فيه، أي يتحول إلى ضعيف أي يمشي على عكاز، لهذا نشعر بالضيق من الزحمة التي لا نعرف حدودها، لا تحقق الأحلام في الازدحام بل بالهدوء و السكينة، لأن الازدحام يجعلنا لا نفكر بالاتي والمستقبل الذي نرى فيه أحلامنا.
س “الطيور تشبهني حين يجلسني الحلم على كرسي الريح”، إلى كم من انطلاق يأخذك الحلم حتى تسلم له إرادتك و ترافق الريح؟
ج الحلم الذي أعيشه من الداخل و أنتمي إليه بصدق، ويكون بوصلتي إلى الحياة التي أريدها و التي أسعى إليها، فالطيور حلم الطيران و الحلم هو مسك الآتي، نطير إليه بواسطة هذه الأحلام، والكرسي هو ثابت الحاضر ، والريح هي الحلم بالاتي.
شكرا لك الشاعر عباس باني المالكي على حسن تواصلك و إلى لقاء آخر إن شاء الله
إن شاء الله، شكرا

شاهد أيضاً

حميد الصائح

عبد الحميد الصائح : ​ ​ عصر النهضة العراقي ..يبدأ من شعبية المعرفة

منبر العراق الحر : ​ أطلق الاعلامي والأديب العراقي الدكتور عبد الحميد الصائح مشروعا أثار جدلا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *