الرئيسية / ثقافة وادب / غربةٌٌعلى رصيف عامٍ مضى…. جعفر المهاجر.
جعفر

غربةٌٌعلى رصيف عامٍ مضى…. جعفر المهاجر.

منبر العراق الحر :
سلوا قلبي سيأتيكم جوابُ
فكلٌ الجسم يطحنُه العذابُ
ليال هاهنا أوجعنَ روحي
جراحٌ وآعتلالٌ وآغترابُ
محطاتٌ لها وقعٌ ثقيلٌ
وأحلامي غدت فيها سرابُ
وعام ضاق صدري فيه ذرعا
وظلت فيه تطعنني الحرابُ
وعام فيه لم تغفو جراحي
ووحدي فيه يكويني اللُهابُ
وعام ليله ليلٌ بهيمٌ
فلا ضوءٌ يلوحُ ولا شهابُ
كأن صباحه ُ موجٌ غضوبٌ
وفي إقباله للموت بابُ
وتسري في ضلوعي نارُ وجد
وتنهشني العقاربُ والذئابُ
بعيد عن أحبائي وصحبي
وولى عن شراييني الشبابُ
وعودٌ داعبتني خادعاتٌ
وبان الزيفُ وانكشف النقابُ
وكل مرافئي أضحت رمادا
فلا لومٌ يفيدُ ولا عتابُ
شجي الروح في هذي الأقاصي
وكل ملاعبي قفرٌ يبابُ
حنيني للديار غدا لهيبا
ولن تطفيه هندٌ أو ربابُ
وظلت صرختي بين الحنايا
فياريح الصبا أين الصحابُ ؟
وصمت كالجدار يلف روحي
ولا أدري متى يأتي الجواب؟
يحومُ عليك ياأمي فؤادي
حنانك أيكةٌٌ .. غيثٌ.. كتابُ
بهاؤك نسمتي ألقي وزهوي
وعمري دونك سهدٌ وصابُ
فياأم الوفا هاجت شجوني
وعفًرَ قلبيَ الداميْ الغيابُ
ملاذي أنتٍ في سود الليالي
وذكرك في فمي شُهدٌ مذابُ
فياأمي الحبيبة سامحيني
فعند الله عفوك مستجابُ
لسحر الرافدين أذوب وجدا
دمائي من مغانيها انتسابُ
بلاد المكرمات فدتك نفسي
فأنت الغيث واللّبُ اللّبابُ
عليٌ فيك ينبوع المعالي
هو الكرار والليثُ المهابُ
وحشدٌ أشبعَ الأوغاد عصفا
هم الأبطال والأسد الغضابُ
لقد أدمت رزاياك جفوني
ومابين الضلوع لها اصطخابُ
وأحزاب ٌ بلا رأي سديدٍ
صراعاتٌ وعقم ٌ واحترابُ
متاهاتٌ نمت فيها الرزايا
لها في كل معترك خرابُ
زعاماتٌ بلا طهر وردع
يسيل لها على الحلوى لعابُ
لأوهام مريضات تناختْ
وبعض الخلق يغريه آنتهابُ
متى تزهو صباحات الروابي
إذا كان الدليلُ هو الغرابُ؟
وباسم الدين هبوا من كهوف
وباسم الدين أُطلقت الحرابُ
وباسم الدين كم سالت دماء ؟
وباسم الدين كم جُزًتْ رقاب؟
مسوخٌ تنتمي للدين زورا
ويوم الحشر يشتدُ العقابُ
وبعضُ الخلق شرٌ مستطيرٌ
وفي أفعالهم عَجَبٌ عُجابُ
وفي سفك الدما بغيٌ وهتكٌ
وإفسادٌ وفحشٌ واستلابُ
جنوحٌ تبرأ الأديان منه
وللأشرار حلوٌ مستطابُ
ففي أوصالهم تغلي شرورٌ
تناءت عن فضاعتها الكلابُ
ومن يبغي فسادا وانتهاكا
فحكم الله سيفٌ لايهابُ
طريقُ الظلم مرتعه وخيمُ
وإن أخفى دواهيه الخطابُ
ولن تصفو مشاربها لزيد
ولا عمر إذا حل الحسابُ
وأعوام تمر بلا وقوف
وتمضي مثلما يمضي السحابُ
سلامُ الله يابغداد دوما
نسائمهُ معطرةٌ عٍذابُ.
جعفر المهاجر.
26/12/2017

شاهد أيضاً

ليندا السعد

مزاجية الخريف …: ليندا السعد / سوريا

منبر العراق الحر : تروقني مزاجية الخريف فتراهُ يوماً يفردُ خصلاتٍ من جدائل الريح لتداعب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *