الرئيسية / مقالات / التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية ….ثامر الحجامي
ثامر الحجامي

التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية ….ثامر الحجامي

منبر العراق الحر :

 

ليس هناك دولة على الإطلاق؛ ليس فيها تدخلات خارجية ! ولعل ما سمعنا به من تدخلات روسية، في الإنتخابات الأمريكية التي فاز فيها الرئيس الأمريكي ترامب، وسببت أزمة سياسية بين البلدين، خير شاهد على ذلك.

كذلك لاحظنا التدخلات الخارجية هذه في الإنتخابات المصرية، التي جاءت بالإخوان المسلمين الى سدة الحكم، وحجم الفوضى الذي حدث بعدها، وإنتفاض الشعب المصري في ثورة أطاحت بحكومة الإخوان، وإجراء إنتخابات أخرى جاءت بالرئيس السيسي، وكان فيها تدخلات خارجية أيضا، وإن كانت أقل من سابقتها.

لو دققنا في محرك البحث، لوجدنا كما هائلا من التدخلات الخارجية معظمها في الدول العربية، ابتداء من ليبيا وتونس والسودان واليمن، وحتى إنتخابات السلطة الفلسطينية، وصولا الى العراق البلد الأبرز والأكثر تأثرا، أما البلدان التي لا تشهد أنظمة ديمقراطية، فقد سلم حكامها زمام أمرهم بيد القوى الدولية الخارجية، سواء كانت شرقية أو غربية، ولم تعد هذا القوى تبحث عن تغيير الخارطة السياسية فيها.

في العراق أخذ التدخل الخارجي في الانتخابات العراقية منحا آخر، خاصة بعد فشل قوات الإحتلال في وضع دستور عراقي بحسب مزاجها، وإصرار العراقيين على كتابة دستور بأيد عراقية، وإجراء أولى الإنتخابات التي أبعدت الحكومة المؤقتة التي شكلها الأمريكان، فإشتد الصراع بين القوى الخارجية في دعم الأحزاب المشاركة في العملية السياسية، الذي اخذ طرقا متعددة بعضها وصل الى استخدام القوة ضد الخصوم السياسيين.

كان التدخل الخارجي واضحا في الإنتخابات العراقية ولم يستطع احد إنكاره، بل كان البعض يخرج في الإعلام متبجحا، إنه مدعوم من هذه الجهة أو تلك، وكان للخطاب المتطرف والصراع الطائفي دور في فتح الأبواب إمام هذه التدخلات الخارجية، التي اتخذت أوجها متعددة سواء بواسطة الخطاب الإعلامي، أو الدعم المالي أو فرض شخصيات سياسية بعينها، أوكلت أمرها الى تلك الجهات الخارجية لغرض تنفيذ سياستها في البلد.

بل أن الأمر كان يبلغ أشده، حين الوصول للصراع على كرسي رئاسة الوزراء، فتبدأ الجلسات والاجتماعات والصراعات في الغرف المغلقة، ويتدخل سفراء بعض الدول وتعقد الصفقات والمساومات، ويدخل البلد في أزمة مقلقة، وتنجلي الغبرة إلا ونرى نتائج انتخابية، معظمها خلاف أرادة الناخب العراقي، وتذهب الصيحات والأدلة التي تثبت التلاعب بالنتائج، والتجاوزات الكبيرة في عملية الاقتراع أدراج الرياح.

تجاذبات وصراعات سياسية وتدخلات خارجية، كادت تودي بالبلاد الى الهاوية وسيطرة الزمر الإرهابية، لو لا إنتفاضة أبنائه الغيارى، ودحرهم الإرهاب في معركة إستمرت طوال السنين الماضية من عمر الحكومة الحالية، حتى وصلنا الى الإنتخابات الجديدة المؤمل إجراءها في الثاني عشر من أيار، والتي نأمل أن تكون مغايرة عما سبقتها من الدورات الماضية.

فالعراق اليوم يختلف عن عراق عام 2014، والجماهير ما عاد يؤثر فيها الخطاب الطائفي والقومي، وإنما تبحث عمن يعبر بصدق عن تطلعاتها في البناء والخدمة، وتحقيق ما تصبو إليه من إعمار لمدنها المحررة ومدن المحررين، ونهوض إقتصادي شامل يساعد شباب البلد في تحقيق طموحاتهم، بعيدا عن التدخلات الخارجية التي لن يوقفها إلا التعامل الوطني الشفاف، الذي يهدف الى خدمة العراق بعيدا عن المكاسب الحزبية والشخصية.

شاهد أيضاً

سلام العامري

وجوب الشفافية لمكافحة الفساد… سلام محمد العامري

منبر العراق الحر : شعرٌ يُنسب للإمام عليه السلام, يقول فيه::” أدِّ الأمانة والخيانة فاجتنب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *