الرئيسية / ثقافة وادب / لن أعنون قصيدتي ..كل يضع لها عنوانا كما يراه مناسبا ..ازدهار نمر رسلان
ازدهار تمر

لن أعنون قصيدتي ..كل يضع لها عنوانا كما يراه مناسبا ..ازدهار نمر رسلان

منبر العراق الحر :

إلى مضاربِ عشْقِهِ دَعَانِي

بالغيرةِ تُحدِّثُني عَيناهْ

رَمَاني بوشاحٍ أسودَ

كجنحِ اللَّيلِ لا أحدَ يَراهْ

لمْ يترُكْ مِني ما يُرى

لمْ يترُكْ إلَّا الشِّفاهْ

يا عاشقِي

أَهديةٌ أنا تُلفلِفُها ؟

أَمْ دُميةٌ تلهو بِها ؟

أَمْ أنَّكَ كَفَنْتَني بالأسْودِ

ورحْتَ تُناظِرُني

مِن تَحْتِهِ باشتهاءْ

عنْ العيونِ تُباعِدُني

إلى الصَّباحِ تُساهِرُني

تُميتُني أَلفَ مَرةٍ وتحْييني

وبقبلةٍ كالجمرِ تُراضيني

هلْ الحبُّ في قامُوسِكَ

قيدٌ وامتلاكْ ؟؟

وبغيظٍ قاتِلٍ تُجيبُني:

الأحمرُ لي أنا

والباقي ممنوعٌ عليهِ

شفتاكِ كالكرزِ الكلُّ

طَعمَهُ يَشتهيهْ

وَجَسَدُكِ جِسْرٌ

الكلُّ يرغبُ بالمرورِ عليهِ

وعيونٌ كألْسِنَةِ اللَّهبِ

تُناظرِكُ.. تُلاحِقُكَ

وَتُشْعِلُ في قلبِيَ الغيرةْ

وتُلهبُ في صدرِيَ الحيرةْ

لا تلومِي غِيرَتي يا امرأةً

فغيرةُ الشَّرقيِّ رَمزُ

الفحولةِ…والرُّجولةْ

…من تجلياتي ازدهار نمر رسلان

شاهد أيضاً

غادة الدعبل

عازف الليل…غادة الدعبل

منبر العراق الحر : عازف الليل يحب الرقص معي على خطا المطر قرأ الحبّ على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *