الرئيسية / ثقافة وادب / جداولهم تسيلُ مرارةً … فصبراً ****** مرام عطية
مرام

جداولهم تسيلُ مرارةً … فصبراً ****** مرام عطية

منبر العراق الحر :
أيتها النَّخلةُ الأصيلةُ لاتسألي كيفَ

قصُّوا سعفَ أغصانكِ حين عرَّشتْ

على مساحاتِ الوطنِ ؟
أو كيفَ أحرقوا بحسدهم أوراقَكِ

الخضرَ حين أبصروكِ ؟ آذانُهم

حجارةٌ لم تسمعْ حديثَ الوطنِ في

عينيكِ ، أو وصايا الشهداءِ في

عطركِ ، عيونهم نحاسٌ لم ترَ

إشراقةَ ياسمينكِ ، أو تقرأ تاريخَ

الحضارةِ في وجهكِ ، قلوبهم

صناديقُ خشبيةٌ لمْ تفرحْ بقصائدِ

شفتيكِ ، أو تستقبلْ أشجارُها أسرابَ

عصافيركًِ ، أيديهم أكبالٌ لا تعرفُ

فنَّ العطاءِ .
لا تقلقي يابنةَ السَّحابِ ؛ قبورٌ مكلَّسةٌ

خرائطُ تفكيرهم تشرَّبتْ نتنَ

الاستسلامِ و مستنقعاتِ الطحالبِ

العائمةِ على العفنِ والفضلاتِ ،

وزاراتهم جحورٌ للأفاعي تنقثُ سمها

أنّى تحضرُ ، نعالُهم السَّميكة وطئتْ

مرمرَ بتلاتكِ تنكَّرتْ لأياديكِ

البيضاءِ، مسالكهم الضَّيِّقةُ لاتتسعُ

لشلالِ إبداعكِ ، كؤوسُهم لا تنضحُ

إلا بالمرارةِ ، ظلامهم استطالَ

أشجاراً باسقةً ، جداولهم تسيلُ مرارةً . ….
صبراً أيَّتها النَّخلةُ القرنفلةُ ،

لاتحزني فعقولهم المعلَّبة عاجزةٌ عن

استنشاقِ عطركِ الأخَّاذِ
أو تذوقِ رطبِكِ السُّكريَّةِ ، وقطعانهم

الهائمةِ بمراعي العتمة لابدَ ستتقهقرُ

أمامَ جيوشِ النُّورِ
بئسَ مايفعلون ، ومرحى لك أيَّتها

البهيًّةُ .
——-
مرام عطية

شاهد أيضاً

غادة الدعبل

عازف الليل…غادة الدعبل

منبر العراق الحر : عازف الليل يحب الرقص معي على خطا المطر قرأ الحبّ على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *