الرئيسية / ثقافة وادب / قصة قصيرة جدا –حزن مؤطر–رجاء الربيعي
رجاء الربيعي

قصة قصيرة جدا –حزن مؤطر–رجاء الربيعي

منبر العراق الحر :

بعباءتها السوداء توشح جسدها الممتلئ لتدخل الى عالم اﻻحزان، نحيبها يعلو وهي تتلوا في مكانها وتتهجى حروف اسمه ضاربة بقبضة كفها صدرها المزرق المحمر .. ثيابها اضحت خرقا ملونة.
باضلعها رفع الشباب “جادر”العزاء المنصوب امام بيته،من لهذا القلب ومن لهذا البيت ومن لي بعدك.
انين النسوة صم اذنيها وﻻ مجال لتسمع نحيبهن.
قلقة هي اللحظات تبحث عن مسامات فارغة لتخرج الى الضوء .
احداهن اعتمرت الحزن منذ سنوات بعيدة، تعودت عليه فتارة تجده عاريا امامها، وتارة اخرى تضعف امامه ، وقفت بقوة الحزن حينما يدخل القلب نائحة قرب صورته المؤطرة بوشاحها اﻻسود …
“دكن يابيض راس زماطجن شال”….

. رجاء الربيعي

شاهد أيضاً

عبدالجبار

أكتفي بهذا القدر…عبدالجبار الحمدي

منبر العراق الحر : لست معتادة فقد ابتلعت الحزن سواد حتى بات جلدي، تقريع وتجريح …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *