الرئيسية / ثقافة وادب / الرِّسالةُ الأخيرةُ …سامية خليفة

الرِّسالةُ الأخيرةُ …سامية خليفة

منبر العراق الحر :
هي رسالتي الأخيرةُ إليْكَ، سأختصر

فيها مشاعري ببضعِ كلماتٍ

هزيلةٍ،بعيداً عن غوغاءِ أكاذيبِكَ ،أنا

التي افترشتُ لك الأرضَ

بالورودِ،وسرْتُ من أجلِك في براري

الأشواكِ بنيتُ لك قصراً من لآلئِ

دموعي ، من حطامي رفعتُ لكَ

صرحاً عالِياً ، من عمري بذلْتُ

النَّفسَ رخيصةً فضاعتْ من أجلِكَ

صبوةُ عمري…فما كان لي بالمقابل

منك إلّا الجحود… لن أعودَ إلى

الوراءِ، أنا الآن امرأةٌ أخرى لها

تاريخُ ميلادٍ جديدٍ في هذه اللحظة

وُلِدْتُ…أمّا أنتَ، خُذْ مني رسالتي

كفناً لك …
سأذيِّلُ رسالتي بتوقيعٍ اقتبسْتُهُ من

خربشات طفلةٍ كانتْ تعشقُكَ والآنَ

بعدما هرمَتْ وسلبْتَ منها العمرَ

والفرح ستحيا بدونِكَ من جديد.
سامية خليفة-لبنان

شاهد أيضاً

ساعة من نوم عميق….ابتهال الخياط

منبر العراق الحر :ساعة من نوم عميق حلمتُ بأنني : كنتُ أنزلق بهدوء عبر هاوية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.