الرئيسية / مقالات / نَظِرَيَات يَنْقُصَهَا التَّنْظِير….. حازم الشهابي
حازم الشهابي

نَظِرَيَات يَنْقُصَهَا التَّنْظِير….. حازم الشهابي

منبر العراق الحر :النظرية هي عبارة عن فكرة مجردة, تتمحور حول تفسير ظاهرة معينة, سبقتها من حيث الوجود, في إطار علمي, و تطبيقيٍ عملي, دعت الحاجة والفطرة الإنسانية الكامنة إلى البحث عن حيثيات علتها وأسبابها. يتم اختبار النظرية والتأكد من صحتها من خلال الملاحظة والتجربة , ليكون الغاية منها _النظرية _ إيجاد ترجمة للظواهر وربط الأحداث يبعضها البعض وفق مبانٍ علمية رصينة , من اجل الوصول إلى قواعدِ اقناعية منطقية , ليكون دورها هنا في هذه الجزئية, دوراً تفسيرا صرف ليس الأ, بشرط تحقق حدوث هذه الظاهرة وعدم وجود نزاع في حدوثها, كما هو الحال في حادثة سقوط التفاحة الشهيرة , التي دفعت “بإسحاق نيوتن” إلى البحث والتحري عن هذه الظاهرة الكونية, ليثبت من بعدها نظريته التي تعنى بالجاذبية , والتي سيطرت على رؤية العلماء للكون المادي , فكانت الحجر الأساس لعدد لا يحصى من الأفكار و الأطروحات في قوانين الحركة وقوانين الجذب العام .
كما وان هنالك نوع أخر من النظريات نستطيع إن نطلق عليها إن صح التعبير, بأنها نظرية إبداعية أو تنبؤية , بالمعنى اللفظي, أي إنها بكر غير مسبوقة بحدث أو ظاهرة تستدعي البحث والتحري , وان أهم ما يميز هذا النوع هو انه قابل للتصديق والتكذيب بعد الاختبار والتجربة , فيكون دقة تنبؤاتها هو المعيار في تحديد أهميتها وضرورة إثباتها , كما أنّ التنبؤات هي الأخرى التي لا تشتمل على جوانب محددة قابلة للخضوع إلى الاختبار ليست مفيدة أيضاً, إضافةً لذلك فإنّه لا يمكن إطلاق مفهوم النظرية بشكل عام , إلّا إذا جاءت وفقاً لمعايير معينة , ومنها تحقيق الاتساق مع واحدة من النظريات السابقة ، على أن تكون هذه النظرية مؤكدة تجريبياً , ومؤيدة بالكثير من الأدلة وليس دليلاً واحداً، بما يضمن صحّتها كاملة.
النظرية التفاعلية , هي واحدة من المحاور الأساسية التي تعتمد عليها النظريات الاجتماعية , والتي تعنى بالإفراد وسلوكهم , لفهم النسق الاجتماعي بشكل عام , وترجمة سلوك الأفراد و أفعالهم إزاء ظاهرة أو حدث معين , كنتاج تفاعلي حيال الأشياء وما تعنيه تلك الأشياء بالنسبة لهم , وكما يعبر عنها أنها تبدأ بمستوى الوحدات الصغرى (الأفراد) منطلقةً منها إلى الوحدات الكبرى (المجتمع).
إن التفكير في التأثير المباشر لسلوك الفرد على المجتمع سلبا كان أو إيجابا , هو بداية الطريق لتجاوز السلبيات والتعامل مع ذلك السلوك حسب نتائجه السلبية أو الايجابية , لان تجاهل السلبيات في سلوك الفرد , وعدم النظر إليها بجدية , وعدم معالجة أسبابها , لن يؤدي إلى طريق الإصلاح وما يستوجبه من تغيير إلى ما هو أفضل في كل مظاهر الحياة في المجتمع في إطار الثوابت التي يقوم عليها المجتمع , فمن المفترض على النخب والمختصين , وضع خطط ودراسات معمقة في الانثروبولوجيا الاجتماعية , للبحث في السلوكيات السلبية وأسبابها لدى المجتمع , ووضع ما يلزم من المعالجات , للحد من تفشي وتفاقم هذه الظواهر المجتمعية , التي أصبحت لتكون اليوم أشبه بنمط مجتمعي عام متجذر, مفرغ حتى من الانتقاد , نحن لا نقصد ظاهرة معينة بعينها , بقدر ما نريد إن نشير لمجمل الظواهر السلبية , التي نمت وتكاثرت كالاميبة في جسد المجتمع , كالتمرد او عدم الالتزام بالقوانين والانظمة , التي أصبحت وللاسف الشديد واحدة من ثقافات ومميزات المجتمع , بل انها تعدت اكثر من ذلك لتكون مكسب او مغنم يدعو إلى الصراع والتنافس !
في حين إن معظم هذه المجتمعات التي تعاني من الأزمات المجتمعية , هي امم ذات عمق حضاري وقيمي رفيع , على خلاف المجتمعات الأخرى التى استطاعت وبشكل يدعو إلى التامل, من القضاء والحد من كل ما يمكن له إن يكون عائقا أمام تقدم الشعوب وازدهارها |, باعتبار إن سلوك الفرد هو المؤشر الحقيقي لنمو المجتمع أو تراجعه..

شاهد أيضاً

هادي

تم التهميش ….هادي جلو مرعي

منبر العراق الحر : يكتب المسؤول الرفيع ادنى الورقة على مكتبه الوثير: هامش مدير ال…….. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *