الرئيسية / اخبار محلية / بيان وزارة الداخلية ضد قناة الفرات تعطيل لدور الإعلام في محاربة الفساد
مرصد

بيان وزارة الداخلية ضد قناة الفرات تعطيل لدور الإعلام في محاربة الفساد

منبر العراق الحر :
يعبر المرصد العراقي للحريات الصحفية في نقابة الصحفيين العراقيين عن الأسف العميق للبيان الذي صدر عن وزارة الداخلية العراقية الذي إتهم فيه الزميل علي عذاب وقناة الفرات الفضائية بفبركة حلقة خاصة عن التسول والإتجار بالبشر ويحذر المرصد من تعطيل لعمل وسائل الإعلام في مواجهة الفساد والظواهر الخطيرة التي تنهش في جسد الدولة ويحيي نشاط الابطال في وزارة الداخلية والوزير الاعرجي في محاربة الإرهاب ومكافحة الجريمة المنظمة والإتجار بالمخدرات.
أحمد الساعدي مدير عام قناة الفرات الفضائية قال للمرصد العراقي للحريات الصحفية: (تلقيّنا بإستغراب شديد تعاطي المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية مع ما عرضته مؤسسة الفرات للإعلام والانتاج الفني في برنامج (من الواقع ) الذي يقدّمه الزميل علي عذاب بخصوص مافيات التسول في العاصمة, وفي الوقت الذي كنا ننتظر فيه موقفاً مسانداً من الوزارة في ملاحقة تلك المافيات والقضاء على آفة التسول التي تشوه العاصمة . نتفاجأ ببيان من المكتب الاعلامي للوزارة مجانب للحقائق وغير دقيق ، ومن يتمعن فيه يتخيل ان تكون بغداد خالية من التسول والمافيات المتسولة التي تهاجم السيارات في التقاطعات . والأكثر غرابة هو الاتيان بشابة مع والدها تدّعي انها من سجلت اللقاء مع الزميل علي عذاب , وهنا ننفي نفيا قاطعا ان تكون الفتاة التي نشر صورها المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية هي نفسها التي عرضت في البرنامج وإجراء مقارنة بسيطة بين الصورتين سيفضح الفارق جليا فضلا عن عدم وجود تسجيل صوتي للفتاة المزعومة لكي يتم مقارنته مع صوت الفتاة التي ظهرت في البرنامج).
المرصد العراقي للحريات الصحفية يطالب الحكومة العراقية وأجهزتها الأمنية بكشف العصابات التي قتلت أكثر من 470 صحفيا عراقيا منذ 2003 وحتى اليوم والتوقف عن مواجهة الصحافة التي تناضل من أجل الديمقراطية الناشئة ووقف الضغوط التي تواجهها الفرات وعدم المساس بصدقية ومهنية العاملين فيها..

شاهد أيضاً

يحيى

صلاح الدين : أنطلاق عملية أمنية في المنطقة الغربية لدجلة وقرى السلمان والفتحة

منبر العراق الحر :أعلن الناطق بإسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول,اليوم الاحد, عن الشروع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *