الرئيسية / ثقافة وادب / ويكأنّهُ إنتظار..تغريد بو مرعي
تغريد بو مرعي

ويكأنّهُ إنتظار..تغريد بو مرعي

منبر العراق الحر :

مذ قطعتَ حبال النوم، وأنتَ

بانتظارك، فاذهبْ وتدفّقْ منكَ إليك،

كدمٍ سرّيٍ سُحِبَ للتّو من مصرفِ

الوقت.

أيّها النّازح الى الأماكن المبتورة،

بينما يسبل جفنكَ للرحيل، يسقط

الحزن من عرق السماء، ستّون قبرًا.

وأنتَ بانتظارك، فكّرْ بأطفالِ الموت

والحرائق التي تشتعلْ.

كان ينبغي أنْ تموتَ كي تنام.

كان ينبغي أنْ تأكل نار انتظارك كي

تنفث ألمك، ويصبح رمادًا.

متْ ببطءٍ، وأنتَ تخرجُ منكَ، كباقةِ

وردٍ غشيها الإصفرار، ليتيح لي

الشعور بالغربة ووحشةِ الفراغ.

العصفور الذي غفى فوق طائرة

ورقيّة، توقّف عن الندبِ فوق أعمدة

الكهرباء.

كانت رؤوس المارّة تعيرهُ نظرةً

عابرة، وكاميرا مجنونة تقف وسط

الطريق تصرخ: يا لقلة حيلتي.

أيّها الهواء المقصوص من ورق

الوقت، ثمّة حيلٌ أخفقتْ في العبور

، وثمّة أيادي تشطبُ بالحبرِ وجه

الأحزان.

أيها المسافر، حين تملُّ الاتّكاء على

عكّاز انتظارك، تذكّرْ أنّكَ ما زلتَ

تتنفّس وسط هذه النار، برائحة

الصلوات الخمس.

تغريد بو مرعي

شاهد أيضاً

شاديا عريج

لغير سواك لم أكن…شاديا عريج

منبر العراق الحر :لاأدري لغير سواك لم أكن ولم يكن غنائي وشدوي دموع العين حفرت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *