الرئيسية / ثقافة وادب / تَحْكِي الْعَرَائِسَ فِي أَحْلَى أَمَاسِيهَا
سناء البنا

تَحْكِي الْعَرَائِسَ فِي أَحْلَى أَمَاسِيهَا

منبر العراق الحر : الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم وَالشَّاعِرَةُ الْمُبْدِعَةْ/ سناء البنا
{1}سأحاول الطيران
الشاعرة المبدعة سناء البنا
لي من العصافير غرائز كثيرة
أجنحة ومنقار وتغريدة كروان
كل الفضاء لي
وحبيبي لي
والشجر والأغصان وفصاحة اللسان
كل المحافل مطرقتي والعدل والميزان
جلباب السماء يتسع بين أجنحتي
ثمار وفيض وأمطار
مصان دمي من سم الأفاعي حول الأغصان
أمضغ الزمن بصهيل طروب
أحط الرحال بين تكبير وأجراس الكنائس وخواتم سليمان
أنام في بغداد أغرد في مكة وأصحو في الشام
لا إبهام ولا سبابة بين الشهادة وولائم الغفران
من يرجمني بالكفر ؟
وأنا خبيئة البراري وقمصان السماء عباءتي
من ينهيني عن الطهر ؟
وخماري قوس قزح وبحر وصدر عاشقي
لا منديل يشد خصري
لا خلخال ولا تيجان
حرة في سماواتي
وابتهالي شموس ورفيف وخير الكلام……
الشاعرة المبدعة سناء البنا
{2}تَغُرِّدُ الْحُبَّ زَهْراً مِنْ أَمَانِيهَا
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم
غَرَائِزُ الْحُبِّ يَا أَحْلَى قَوَافِيهَا=تُهْدَى إِلَيْكِ ثَنَاءً فِي تَجَلِّيهَا
تِلْكَ الْعَصَافِيرُ تَحْيَى فِي ضَمَائِرِنَا=تَغُرِّدُ الْحُبَّ زَهْراً مِنْ أَمَانِيهَا
طَارَتْ بِجَوِّ السَّمَا مَا كَانَ يُمْسِكُهَا=إِلَّا إِلَهَ الْوَرَى سُبْحَانَ مُنْشِيهَا
مِنْقَارُهَا قِمَّةٌ قَدْ صَاغَ مُعْجِزَةً= فِي نُورِهَا وَالْإِلَهُ الْحَقُّ رَاعِيهَا
أَجْنِحَةٌ طَالَمَا قَدْ أَبْهَرَتْ أُمَماً=شُدَّتْ إِلَيْهَا شُعَاعُ الفَجْرِ هَادِيهَا
تَغْرِيدَةُ الشَّوْقِ فِي أَحْلَى مَعَالِمِهَا=يَشْفِي الْعَلِيلَ دُعَاءٌ مِنْ مَعَالِيهَا
فَسَبِّحَنْ مَنْ بَرَاهَا فِي مَحَاسِنِهَا=تَحْكِي الْعَرَائِسَ فِي أَحْلَى أَمَاسِيهَا
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم
mohsinabdraboh@ymail.com mohsinabdrabo@yahoo.com

شاهد أيضاً

ثريا درويش

النحس…ثريا درويش

منبر العراق الحر :النحس يملاء صباحي ومسائي أراوغه عله يتركني وشأني لا يهنأ له بال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *