الرئيسية / ثقافة وادب / وَارْسِمْ بِرِيشَةِ فَنَّانٍ جَوَانِحَهَا
هدى الجاسم

وَارْسِمْ بِرِيشَةِ فَنَّانٍ جَوَانِحَهَا

منبر العراق الحر :

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم وَالشَّاعِرَةُ الْمُبْدِعَةْ/ هدى الجاسم
{1}قصة حب
الشَّاعِرَةُ الْمُبْدِعَةْ/ هدى الجاسم
ريشة ….
وألوان…..
وعاشق يرسم ….
إحساس
يسرق من حلمه…..
قصة……
يكتبها……
يصدقها……
يصلي لأجلها……
في عالم العقلاء…….
أسموه جنون……
وفي موطنه……
سموه عشق…..
تتغير الأسماء……
والملامح…..
والظلال …..
لا حياة مطلقة……
ولا موت مطلق …..
أكوان تخلق……
أكوان ……
وقيامات….
تهدم أكوان….
وبعث جديد…..
هي قصة الإنسان….
هي ….
هي….
قصة الوجدان….
أفراح تقتلها …..
أحزان ……
وأحزان ……
والقلب ينبض حين…..
ويرقص حين …….
يضحك في لقاء ……
ويبكيه حنين……
والأقدار…..
هي الأقدار …….
وتتكرر الحكايات….
ذاتها…..
ذاتها ……
إنما بأبطال…..
مختلفون……
وأميرات أخريات ……
لن يفنى كون العشق …..
لن يفنى…..
ولو فنيت البشرية
ولم يبق منها إلا
اثنان….
ستولد بينهما……
قصة حب …..
قدر هو …..
من أقدار الإنسان ………….
الشَّاعِرَةُ الْمُبْدِعَةْ/ هدى الجاسم
{2}اِرْحَمْ حَبِيباً تَوَارَي فِي بَوَادِيهَا
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم
يَا بَحْرَ عِشْقٍ مدَى الأَيَّامِ تَالِيهَا=اِرْحَمْ حَبِيباً تَوَارَي فِي بَوَادِيهَا
وَارْسِمْ بِرِيشَةِ فَنَّانٍ جَوَانِحَهَا=وَارْسِمْ وُرُودَ الْهَنَا فِي حُبِّ سَاهِيهَا
لَوِّنْ أَحَاسِيسَهَا الشَّقْرَاءَ فِي زَمَنٍ=غَابَ الْحَبِيبُ بِهِ وَالدَّهْرُ نَاسِيهَا
تَاهَتْ بِأَيَّامِهَا شَاهَتْ بِتَجْرِبَةٍ=تُلْفِي عَلِيلَ الْهَوَى صَبًّا كَآسِيهَا
فَسَارِقٌ حُلْمَهُ مِنْ قِصَّةٍ كُتِبَتْ=فَصَدَّقُوهَا عَلَى لَحْنٍ يُدَارِيهَا
وَبَارَكُوا عِشْقَهَا صَلُّوا لِمَلْحَمَةٍ=طَارَ الْبُرَاقُ بِإِشْعَارٍ يُؤَاخِيهَا
فِي عَالَمِ الْعَقْلِ أَسْمَوْهَا مُعَذَّبَةً=فَنُّ الْجُنُونِ طَلِيقٌ فِي سَوَاقِيهَا
اَلْعِشْقُ يَحْنُو بِأَوْطَانٍ مُكَبَّلَةٍ=سَابَ الْحَنَانُ عَلَى أَوْتَارِ حَادِيهَا
لَا تَرْكَنَنَّ لِآجَالٍ مُعَلَّقَةٍ=بِضِحْكَةِ الْحُبِّ مِنْ آلَاتِ رَائِيهَا
فَكِّرْ بِمَوْتٍ طَوَاهُ الْفِكْرُ فِي زَمَنٍ=يَخْشَى الْهَلَاكَ وَلَا يَرْنُو لِمُنْجِيهَا
فَتِلْكَ أَكْوَانُ عِشْقٍ لَا حُدُودَ لَهَا=وَإِنْ تَبَدَّلَ مُبْدِيهَا وَمُنْهِيهَا
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم
mohsinabdraboh@ymail.com mohsinabdrabo@yahoo.com

شاهد أيضاً

ناريمان

تأخرت بالوصول …ناريمان ابراهيم

منبر العراق الحر : تأخرت بالوصول حين أغلق الباب على عمري عشرون عاما فليكن أنا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *