الرئيسية / ثقافة وادب / وَيَرْجِعُ الْحُبَّ يَشْدُو فِي عَصَارِيهَا
images

وَيَرْجِعُ الْحُبَّ يَشْدُو فِي عَصَارِيهَا

منبر العراق الحر :

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم وَ الشَّاعِرَةُ الْمُبْدِعَةْ زينب نوفل
{1}أنثى الياسمين
الشَّاعِرَةُ الْمُبْدِعَةْ زينب نوفل
أحسُ يا صديقي بحاجةٍ إلى البكاءِ
على ذراعيكَ
لا تسألني كيفَ جاءت حقائبُ الدموعِ
والبكاء
وتلكَ الأفكارُ والهواجسُ الهبلاء
أشعلتَ في حطبِ الأقداحِ حرائقَ وضياء
وأنا التي حولها زمانها لدميةٍ صماء
بعدَ أن كانت زيتونةً مثمرةَ الوفاء
أحسُ يا صديقي بحاجةٍ إلى البكاء
على ذراعيك
الناسُ لا تدري…
منَ الدخانِ كتبتُ كل قصائدي
الحرفُ في قلبي نزيفٌ دائمٌ
لا ينتهي
تصوفي عنابٌ وخمرٌ لكلِ رجلٍ
يشتهي
الناسُ لا تدري…
قلبي يا صديقي مدينةٌ مغلقةُ
الأبواب
جاءها أكثرُ من عابرٍ ثم احترق
حتى أنتَ يا صديقي
لم تدرِ…
أن تحبَّ شاعرة تلكَ
حماقة
أن تبني حبكَ تحتَ عنوانِ
الصداقة
تلكَ …..جريمةٌ كبرى
يا ليتني يا صديقي
أنقذُ كلَّ تائهٍ
في بحورِ قصائدي
وغريقي
الناسُ في بلادِ الياسمين
لا يفهمونَ الشاعرة
يرونَ فيها ساحرة
ظمآنةً للحبِّ
وطفلةً حائرة
بحراً من الأطيابِ
وبراكينَ ثائرة
أحسُ يا صديقي بحاجةٍ إلى البكاءِ
على ذراعيك
فكيفَ أهربُ من هذا الهاجسِ
الملعون
وجلادوا الغيرةِ والحسادِ بأعينهم
يذبحون
البراءةَ التي مذ بدايةِ التكوينِ
لا يعرفون
وميلاد الوفاء وصلاة الأنبياء
لم يتعلموا
أحسُ يا صديقي بحاجةٍ إلى البكاءِ
على ذراعيك
ماذا بإحساسي سأفعل؟
وكلُّ ما يروى عليك
وذاكَ الحسنُ يثيرُ اهتمامي فيك
كطفلٍ رضيعٍ يريدُ احتضاني إليك
ويبتلي محبرتي ويقنعُ انسجامي بك
فكيف الهروبُ يا صديقي منك؟؟
وفي شفتيكَ يحترقُ الصقيع
وعندَ ركبتيكَ سلامٌ أكثرُ من بليغ
من ديوان أنثى الياسمين
الشَّاعِرَةُ الْمُبْدِعَةْ زينب نوفل
{2}وَكَيْفَ لِي بِدَوَامٍ فِي تَعَاطِيهَا ؟!!!
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم
أُحِسُّ أَنَّ بُكَائِي فِي تَلَافِيهَا=يَجْتَاحُ قَلْبِي بِأَنْغَامٍ تُسَلِّيهَا
يَا مُنْتَهَى الرُّوحِ طَابَ الْوُدُّ يَا أَمَلِي=بِدَمْعَةِ الْحُبِّ نَرْسُو فِي مَآقِيهَا
صَدِيقَتِي قَدْ يَطُولُ الْبُعْدُ فِي غَدِنَا=أَجْفَانُنَا قَدْ بَكَتْ تَرْوِي أَرَاضِيهَا
اِبْكِي عَلَى طَلَلٍ قَدْ كَانَ يَزْرَعُنَا=بَيْنَ الْحُقُولِ كَأَزْهَارٍ يُرَاعِيهَا
اِبْكِي فَلَحْنُ الْبُكَا يَشْفِي مَوَاجِعَنَا= وَيَرْجِعُ الْحُبَّ يَشْدُو فِي عَصَارِيهَا
اِبْكِي عَلَى مُقْلَتِي وَاسْتَنْبِطِي عِلَلاً=قَدْ شَرَّدَتْنَا عَلَى أَحْلَى نَوَاصِيهَا
حَقَائِبُ الدَّمْعِ قَدْ هَلَّتْ عَلَى عَجَلٍ=بِالطِّيبِ يَبْنِي بُيُوتاً فِي أَسَامِيهَا
لَا تَسْأَلَنْ كَيْفً جَاءَتْ مِنْ مَنَاهِلِهَا=يَا مَنْبَعَ الدَّمْعِ يَجْرِي فِي غَنَاوِيهَا
لَحْنُ الشِّفَاهِ عَلَى مَرْسَى تَقَابُلِنَا=يُشَيِّدُ الْحُبَّ عُمْرَاناً يُبَاهِيهَا
صَدْرِي ذِرَاعَايَ فَابْكِي فَوْقَ حِضْنِهِمَا=وَدَنْدِنِي الدَّمْعَ يَحْنُو فِي تَدَارِيهَا
أَشْتَاقُ حِضْنَكِ يُسْبِينِي مُعَلِّمَتِي=وَهَاتِفُ اللَّيْلِ يَرْقَى فِي مَرَاقِيهَا
أَشْتَاقُ سِفْرَ حَنِينٍ فِي تَقَلُّبِنَا=فِي مَرْكِبِ الْحُبِّ نَسْمُو فِي أَعَالِيهَا
أَشْتَاقُ أُنْثَى تُشِيعُ الْفَرْحَ مُكْتَمِلاً=سَعَادَةٌ جَسَّمَتْ أَنْقَى بَدَاريهَا
أَشْتَاقُ حُبَّكِ يَجْنِي الْوَرْدَ مِنْ قُبُلٍ=يُزَيِّنُ الْفُلَّ فِي أَشْهَى تَدَانِيهَا
مِنَ الدُّخَانِ كَتَبْتِ الشِّعْرَ مُعْتَمِلاً=فِي دّفَّةِ الْقَلْبِ لَمْ تَحْتَرْ نَوَاهِيهَا
أَبْدَعْتِ يَا جَنَّتِي فِي وَصْفِ ضَائِقَتِي=وَقَدْ طَرِبْتُ بِوَصْفٍ فِي خَطَاوِيهَا
إِنَّ الَّذِي قَدْ حَبَاكِ الْحَرْفَ مُقْتَدِرٌ=يَا رَبَّةَ الْحُبِّ حَتَّى فِي تَجَافِيهَا
أَطْرَبْتِنِي يَا مَلَاكَ الْعُمْرِ فِي شَغَفٍ=قَدْ هَيَّجَ الشَّوْقَ فِي الْأَعْمَاقِ يُحْلِيهَا
فَكَيْفَ لِي بِلِقَاءِ الْعُمْرِ أَغْنَمُهُ= وَكَيْفَ لِي بِدَوَامٍ فِي تَعَاطِيهَا ؟!!!
أَشْتَاقُ لَمْسَةَ ثَغْرٍ فِي تَنَاغُمِنَا=حُسْنُ الْتِصَاقٍ لِجِسْمَيْنَا يُدَلِّيهَا
أَشْتَاقُ ضَمَّةَ حُبٍّ تَشْتَهِي سُفُناً=وَنَنْتَشِي فِي الْهَوَى الْجَوَّالِ يُفْشِيهَا
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم
mohsinabdraboh@ymail.com mohsinabdrabo@yahoo.com

شاهد أيضاً

ثريا درويش

النحس…ثريا درويش

منبر العراق الحر :النحس يملاء صباحي ومسائي أراوغه عله يتركني وشأني لا يهنأ له بال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *