الرئيسية / ثقافة وادب / وماجزاء الوفاءِ إلّا تبجيلا ….فاطمة فداوي
فاطمة فداوي

وماجزاء الوفاءِ إلّا تبجيلا ….فاطمة فداوي

منبر العراق الحر :

حين عرّشتْ كلماتكم كالزّنابقِ العاشقة على مداخل الرّوح , ابتسم آذار ملء سماءاته

ونَداه , وحين واعدني الربيع بكم , وقال أنّكم ألقادمون , جمعتُ كلّ الورود الممزّقة

وكلّ دمعات الليل وتجمّلت لآستقبالكم … فكنتم الأفواج والأمواج رغم قلاعي المحصّنة

ورغم بوّاباتي المغلقة بأكثر من مفتاح …..

اكتنفني بكم فخر وأنتم تلجون مبْسمي بأباريق من وهج لِتكسروا فكرة اللّاوفاء المارق

واللّاأوفياء , وزمرة العابرين الملوّحين بمناديل ما خالها أحدُُ من ورق السّيلوفان الهشّ

كنتم نبيذ اللّحظة , وكنتُ توتة الموسم ورمّانها , وآنداح نزق الخوف من هؤلاء

المصلوبين على مدارات نواعير الرّيح , هؤلاء الذين هم بطبعِ الزّوابع والموسم

شديد الدّفء والهدوء , حيث لا عتمة ولا تأثّم غير شهوة خيانتهم …..

وكان لزاما أن أرمّم تحطّم الرّؤى وآتيكم بنفسي المتضرّمة لنتحابب في الله ونتكاتفَ

حول الحرف المصبوغ بألوان اللّاتحريف …… فذوبوا حولي كالفرح ودعوني أذوبُ ,

مادام الله قد خلقنا لِنكونَه على الأرض … فهل نخذل الله ونكون المنفى لبعضنا ؟؟؟؟

تكرّروا حولي بنقائكم , فقد شيّدت لأجلكم مدينة اللّاسقوط , مدينة الوضوح والنّور

التي لا تقبل بغير الأرواح ذاتِ الضّوع وذات الظّلال الآمنة .

…… أبارك كلّ يدٍ استقطرت جمالا من فمِ اللّغة البليغة كيْ تعايدني وأبارك كلّ روح

ذرفتْ بهجة في شريان اللّحظة ..

…فاطمة فداوي

شاهد أيضاً

مرام

تراتيلُ الشَّوقِ ________مرام عطية

منبر العراق الحر : دلَّةُ القهوةِ على مواقدِ شغفي تسألني عن نكهةِ البنِ في فناجينِ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *