الرئيسية / ثقافة وادب / تمهل قليلا …هناء الغنيمي

تمهل قليلا …هناء الغنيمي

منبر العراق الحر :

جسر
و بعض قطرات منداة
لا زالت تفصل بيننا
توشك ابتسامة الفجر أن تطفئ ملامحها
لولا تلك الروح التي سرت بماء الحلم
على مرمى الرياح

للاستعارة نبوءات عديدة
منها ما يجاور الجسد
يطوف به في حقل احتمالات
يراها النهار بعينه المجردة

و منها ما يحمله عبر ثقوب
تنتصب خشية الانفلات من قطار الأماني

أيها القطار
تمهل قليلا ريثما أعود
ربما لم تحسب كل تلك الفراشات
التي مرت بين جناحينا

أتذكر أنني كلما قرأت ….. أمس واريناه التراب….

تتصاعد من روحي أبخرة و قشور جافة
تمسكها رائحة الماضي….. يهذي و تتشقق زنزانته…..

ألم يعهد إليك وقتئذ
أن يضم البحر بكل جوارحه إلى صدري

فقط سيدع كل تلك الشوائب تمر
كأن شيئا لم يكن

الميتافيزيقا حديقة هادئة
تعلو و تنخفض فيها روحك الرنانة

لنضع كل أوزارنا هناك

ثم لنفرض مثلا أن البحر يمتلئ بالفوضى
وتلزمه سونيتات بيضاء
كي نسكت فاه
أن الروح قد تهبط فجأة من سمائها
العاطلة

منذ ساعة و هي تدور
وتتفتح قنواتنا

١
٢
٣
أوووه
لقد التهبت أطراف شمسنا الباردة …

 

.هناء الغنيمي

شاهد أيضاً

أحبك ولكن ….. نور النعمة

منبر العراق الحر : أحبك ولكن ….. مازلت أربي شِعري لطول قامتك أحبك ولكن….. نسيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *