الرئيسية / ثقافة وادب / و.. هكذا تغيرت !..ابتهال الخياط
ابتهال

و.. هكذا تغيرت !..ابتهال الخياط

منبر العراق الحر :

.كنت قديما (و لا أذكر منذ متى ! )

أدرك بأني إن غرست يدي في الأرض ستنمو

عن شجرة كبيرة تحمل كل أنواع الثمر ..

و بأعشاش مجانية للعصافير ..
لكن ،
منذ أحاط حبل الهمج برقبتي ..
وأشعلوا النار تحت قدميّ ..
وتداولوا جرِّ الحبل مرارا ..
تكرارا ثم لم أمت !
حتى لم أتأوه !
جلسوا يندبون حظهم العاثر باستحالة الخلاص ..
أما أنا فقد صار حديث الأحزان سلوتي الوحيدة

ومتنفسي الممتع ..و مرارة أيامي حلوة كالعسل ..
لم أعد أشعر بأثر الحبل يأكل رقبتي..
ولا بقدميّ المحترقة كخشب يابس..
صاروا يتوسلون بي أن أصمت..
صرت أمارس طاغوت الحروف عليهم لتتقطع

أنفاسهم فلا أحتاج صياغة الجمل.
ضاعت روحي ،لكنني أمامهم أتمرجح ضاحكة والمشنقة..
لا يفهمون معنى الموت هؤلاء الرعاع ..
أني ميتة وأنا فقط من يعلم ،
حين لم أعد أهتم بالأشجار ولا بالعصافير

المشردة.. ماعادت يدي تنفع لأغرسها في الأرض..
مانفع القلب إن تقطعت السبل

وجفت الأنهار و اختفت السماء ؟
أتمرجح ضاحكة والمشنقة..
هم يبكون ..
أغبياء..
لم يبق شيء ،
تشتت كل شيء..
لاجدوى.
.
.
ابتهال الخياط

شاهد أيضاً

قمر صابوني

اعتنق الغرام..؟ قمر صابوني

منبر العراق الحر :خذني بعينيك خطوة خطوة أختصر الحياة خذني إليك نظرة وتعال نطوي المسافات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *