الرئيسية / اخبار محلية / مليار دولار مخصصة للأدوية ومادة التخدير “تختفي” بظروف غامضة في وزارة الصحة
وزارة الصحة

مليار دولار مخصصة للأدوية ومادة التخدير “تختفي” بظروف غامضة في وزارة الصحة

منبر العراق الحر :كشفت وثائق مسربة من وزارة المالية والمفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق، اليوم الثلاثاء، عن اختفاء نحو تريليون و170 مليار دينار مخصصة لشراء الأدوية ومادة التخدير، في وقت تفتقر المستشفيات الحكومية لتلك المستلزمات بشكل خطير أدى الى تأجيل عدد لا حصر له من العمليات الجراحية المقرر اجراؤها للمواطنين.

وبحسب الوثائق وإحداها صادرة من المفوضية العليا لحقوق الانسان بتاريخ 26/12/2016، الى الامانة العامة لمجلس الوزراء/ مكتب رئيس الوزراء، وتضمنت تلقي المفوضية “مناشدات واخبارات من قبل المواطنين بخصوص نقص الادوية وخاصة ادوية الامراض المزمنة ومادة التخدير”.

واضافت ان فرقاً من المفوضية زارت “مستشفيات النعمان، مدينة الطب، اليرموك، وتبين ان هناك نقص في الادوية وبالاخص مادة التخدير، ما ادى الى تأجيل عدد كبير من العمليات الجراحية للمواطنين”.

واكدت المفوضية في كتابها “بتاريخ 1/12/2016 توجه الفريق الى مكتب وزير الصحة لغرض الوقوف على اسباب النقص الحاصل في الادوية ومادة التخدير، تبين ان وزارة المالية لم تصرف القسم المتبقي من ميزانية وزارة الصحة لتتمكن الوزارة من تسديد مبالغ العقود المبرمة مع الشركات لشراء الادوية ومادة التخدير لسنة 2016”.

وطالبت المفوضية، وفقاً للوثيقة “بالايعاز الى وزارة المالية بالاسراع في صرف مبالغ العقود المشار اليها اعلاه لغرض توفير الادوية ومواد التخدير واجراء العمليات للمواطنين في اسرع وقت ممكن”.

غير ان الوثيقة الاخرى الصادر من وزير المالية وكالة عبد الرزاق العيسى في شهر شباط 2017، تؤكد صرف جميع مخصصات وزارة الصحة، حيث تضمن الكتاب الموجه من العيسى الى مكتب رئيس الوزراء “تم اجراء اللازم من قبلنا بخصوص تمويل الادوية ومادة التخدير وحسب الكشوفات التي ترسل من قبل الشركة العامة للمستلزمات الطبية/ كيماديا، علما بأن المبالغ التي تم تمويلها لكيماديا تبلغ تريليوناً و119 ملياراً و597 مليوناً و873 ألفاً و851 ديناراً، لعام 2016”.

وتؤكد الوثيقة أيضاً انه تم صرف “49 ملياراً و445 مليوناً و4 آلاف و310 ديناراً، للعام 2017”.

وبحسب كتاب وزير المالية فإن وزارة الصحة تسلمت كامل مخصصات شراء الادوية ومادة التخدير لعامي 2016، و2017، والبالغ مجموعها تريليوناً و169 ملياراً و42 مليوناً و878 ألفاً و161 ديناراً لعامي 2016 و2017.

ويلاحظ من وثيقة المالية أن المبلغ الأكبر (تريليون و119 مليار دينار، أي ما يعادل مليار دولار) تم صرفه خلال عام 2016 الذي شهد نقص الادوية ومادة التخدير، ومن المفترض أنه مبلغ كافٍ لتأمين تلك المواد، في حين ان وثيقة مفوضية حقوق الانسان تؤكد عدم توفر الادوية ومادة التخدير بحسب زيارات فرقها الميدانية وشكاوى المواطنين.

وبالعودة الى وثيقة وزير المالية فإن وزارته أخلت مسؤوليتها من هذه الأزمة إذ لم توقف أو تؤخر صرف الأموال المخصصة لشراء الادوية، وحولتها الى عهدة وزارة الصحة المسؤولة عن توفيرها.

شاهد أيضاً

WhatsApp Image 2018-09-23 at 5.44.01 PM

العبادي يترأس اجتماعا للمجلس الوزاري للامن الوطني

منبر العراق الحر : ترأس رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي اليوم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *