الرئيسية / ثقافة وادب / أَهْلاً بِحِضْنِ الْحُبْ…محسن عبد المعطي
محسن عبد المعطي

أَهْلاً بِحِضْنِ الْحُبْ…محسن عبد المعطي

منبر العراق الحر :الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم
تَعَثَّرَ الظِّلُ وَالْأَنْدَاءُ تَرْتَحِلُ=إِلَى النَّعِيمِ وَقَدْ زَفَّتْهُمُ الطُّبَلُ؟!!!
يَا حُبُّ أَهْلاً لَقَدْ أَشْعَلْتَ ذَاكِرَتِي=بِتُرَّهَاتٍ لِبَهْوِ الْعَقْلِ لَا تَصِلُ
جَرَحْتَ قَلْبِي عَلَى أَزْهَارِ خَاطِرَتِي=وَقدْ تَحَامَلْتُ حَتَّى تَلْتَقِي الْقُلَلُ
لَمْ تَأْتِنِي قُلَّتِي فِي رِيِّ خَاطِرِهَا=وَلَمْ أُبَالِ بِمَا لَمْ تَأْتِنِي الْحُلَلُ
لَكِنَّ قَلْبِي وَقَدْ سَالَتْ مَدَامِعُهُ=يَئِنُّ مِنْ عَثْرَةٍ لَمْ تَرْثِهَا الْمُقَلُ
يَشْتَمُّ رَائِحَةً مِنْ أُنْسِ فَاتِنَتِي=وَقَدْ تَجَلَّتْ بِعِطْرِ الْوَرْدِ تَغْتَسِلُ
فَقُلْتُ:”أَهْلاً بِحِضْنِ الْحُبِّ فَانْبَطَحَتْ=عَلى ذِرَاعَيَّ وَالْتَفَّتْ بِهَا الْوُصَلُ

شاهد أيضاً

عبدالجبار

أكتفي بهذا القدر…عبدالجبار الحمدي

منبر العراق الحر : لست معتادة فقد ابتلعت الحزن سواد حتى بات جلدي، تقريع وتجريح …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *