الرئيسية / ثقافة وادب / _ رسائلُ بيدرْ _..وليد.ع.العايش
وليد العايش

_ رسائلُ بيدرْ _..وليد.ع.العايش

منبر العراق الحر :

عصفورٌ ذو وجّنَةْ
وذاكَ البيدرْ
رسائلُ الزوّار تأتي
منْ درْبٍ تغبّرْ
موسمي الشتوي
قطراتُ الندى
الوحلُ المُعتّقُ بالثرى
وبالهوى …
وشوقي الباقي هُنا
أوْدَعْتُهُ كيساً … مُزنّرْ
دراجتي
دفتري
قلمي
خزانتي الخشبية الأقراطْ
عصافيري
موالي الحزين
خُبزُ تنورِ أمّي
كُرَتي القِماشيّة
ضِفّةُ نهري … وساقيتي
رسائلي
تناثرتْ كأوراقِ الخريفِ
على دَرْبٍ لا يعنيهِ
قلبٌ تَكسّرْ …
رحى طاحونتي
تدورُ على جسدي
تُهشِّمُ ما تبقى
تغتالُ كُلَّ القُبّرات
وحلمي الذي في لحظةٍ
بكى … ثُمَّ تبخرْ …
يا لهذهِ الرؤيا
كمْ كانَ تفسيرها
أكبرُ مما ظننتُ … وأكبرْ
أيُّها الجدارُ المُحَمْلِقُ
أما زِلْتْ تنظرْ …
هلْ أصابكَ داءُ العَمى
كما أصابَ جُثّتي …
أخبرني بما وَقعَ في غيابي
لعلّكَ تشهدُ ذاتَ يومٍ
وأنتَ أيُّها المَصلوبُ في دَمي
أما زِلْتَ تَذْكُرْ …
_______
وليد.ع.العايش
25/4/2018م

شاهد أيضاً

حيان محمد الحسن

إلى زوجتي غاليتي…… .. (أحنُّ لها )…حيان محمد الحسن

منبر العراق الحر : أحنُّ لها ويَقتلني الحنينُ وقلبي عندَ أنَّتِها رهينُ أسالَ البعدُ فوقَ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *