والهدية تعني الكثير، وقيمتها ليست بثمنها فمهما كانت بسيطة، يكفينا ان تكون بمثابة تعبير عن شكر او اهتمام أو حب.

 

لكن الموضوع ليس لمعالجة فكرة الهدية وأهميتها في حياتنا. القصة أننا جميعنا نقع في فخ “عدم معرفة ماذا سنهدي” الصديق، الاب، الام او الحبيب. فيختلف نوع الهدية باختلاف الشخص المراد تقديم الهدية له، ويتمّ الأخذ بعين الاعتبار العمر والجنس، والمناسبة. فهدايا الطفل تختلف اختلافاً كبيراً عن هدايا الكهل أو الشاب أو العجوز، وهدايا ​البنات​ تختلف عن هدايا الأولاد، فكلٌ يُهدي بما يناسبه. ومن المستحسن ايضاً ان تكون الهدية ذات منفعة، واستخدام دائم ليتذكرك صاحبها دائماً.

هدايا البنات بشكل عام:

– قطعة إكسسوار كالخاتم  أو الأقراط، أو عقد الخرز، ومن المحبب ان تكون من الذهب أو الفضة

– حقيبة يد

– سلة ​ماكياج​، وهذا أكثر ما تعشقه الفتاة من الهدايا

– علبة تحتوي على مجموعة من الشامبوهات والكريمات للعناية ب​البشرة​ والشعر و​الجسم

– شال أنيق أو سترة أو حذاء بعكبٍ عالٍ

– عطر ذو رائحة جميلة.

هدايا الشباب بشكل عام:

– ساعة أنيقة جلدية أو معدنية

– محفظة جلدية

– زجاجة عطر

– كاميرا ديجيتال مثلاً أو عادية

 

أفضل هدية لصديق او صديقة

– علاّقة مفاتيح تكون هدية قيّمة يتذكّرك بها صديقك كلّما استخدم هذه المفاتيح

– محفظة أقلام وهنا فقط في حال كان صديقك لا يزال طالباً

– محفظة نقود وهي صالحة للكبار والصغار

 

– باقة من ​الورود​ ولا داعي ان تكون الورود حمراء اللون الا اذا كان حبيباً وليس صديقاً

– كتاب وخصوصاً إذا كنت على علم أن صديقك يحب كاتباً أو شاعراً بحد ذاته

– حقيبة يد لأنها باتت من الضروريا.

 

أفضل هدية للحبيب أو الحبيبة

– ​الشوكولاتة​ وهي أفضل وسيلة للتعبير عن الحب والجمع بين الحبيبين. كما وانها تعطي شعوراً بالسعادة.

– الورود الحمرا، وهنا التنبيه على انّ الورود لا تقدّم للسيدات فقط كما يعتبر البعض، انّما تقدم أيضاً للرجال. وهي عربون حب وشكر وتقدير.

ومن المستحسن طبعاً ان تكون حمراء كدليل على الحب، وان يرش عليها العطر.