الرئيسية / مقالات / غزة الى الواجهة من جديد !!!..ايمان عبد الملك
ايمان

غزة الى الواجهة من جديد !!!..ايمان عبد الملك

منبر العراق الحر :

مع حلول شهر رمضان ،شهر الرحمة والغفران ،نقف مذهولين أمام شاشات التلفزة ونحن نشاهد صور مسيرات العودة في شرق قطاع غزة، صورة شعب أرهقه الحصار وعاش تراجيديا الدم والدماء ، قدم ملاحم الفداء مفترشا” الأرض وملتحفا” السماء، بعيدا” عن حماية المؤسسات الانسانية الصليب الأحمر والامم المتحدة .

كم تؤلمنا صور المجازرالتي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني الأعزل ،قنابل تتساقط فوق الرؤوس وأعيرة نارية تتطاير وتحصد الضحايا ،مستشفيات تكتظ بالجرحى والقتلى ،اطفال جوعى ،قصف وتدمير ،اغلاق معابر ومنع وصول الوقود لإنارة المستشفيات والبلدة،لقد فقدت الرحمة ونفذت الأدوية التي تنقذ الجرحى والمرضى لنتأكد بأن هناك اجرام وقتل متعمد أمام مرأى من العالم أجمع ،كل ذلك يحصل والحكام والشعوب تتفرج وأصواتهم من الصعب ان تسمع ،هناك صمت دولي ،ضمائر فقدت، وقلوب تحجرت.
نتساءل عن تدني في المسؤوليات لما يحدث من حالة التخبط العربي وفقدان بوصلته مما يجعله فريسة للتيارات المتضاربة الوافدة من الشرق والغرب ،ويساهم في التدهور والانعكاسات الخطيرة على كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية،ويحدث خللا على مستوى القيم الحضارية التي افقدتنا إنسانيتنا وضمائرنا وجعلت بلادنا العربية تعيش حالة الفوضى والتخبط .

هناك أزمة قيم واخفاقات على المستويات الحضارية والفكرية، غزة تحتضر وشعب يباد ،حصار يجب أن يكسر،قصف مدمر،وسفك دماء اطفال ابرياء وشيوخ وشباب عزل ،حمى الله أرواح المدنيين الفلسطينيين من حقد العدو الإسرائيلي الغاشم ،العازم على ابادتهم وماضي في قتلهم ،قلوبنا تحترق لأجلهم وكم نتمنى نصرهم على الأعداء.

انها النكبة أو الكارثة التي حلت على الفلسطينيين خلال الحرب الإسرائيلية – العربية عام 1948 ،شردت شعب بأكمله وهجرته خارج دياره. أدت إلی نزوح داخلي واسع النطاق وهدمت معظم معالم مجتمعه وجعلته أٍسير الضياع ، حتى جاءت هذه المسيرة لتحيي القضية الفلسطينية وتعيدها إلى الأجندة الدولية ممثلة في طاولة مجلس الأمن والفضاء الإعلامي الدولي، وأحرجت “إسرائيل” مجدداً بسلوكها اللاإنساني، وجهت الانظار الى غزة وأعادت الحصار الظالم إلى قلب الحدث.

رغم كل الحصار والاحتضارهناك مشهد بطولي في غزة اليوم حيث نجدها تنهض مجدداً وتقف على قدميها،متعالية على الجراح في مسيرات العودة الكبرى وحراكها السلمي الشعبي لتبرهن بأن الشعب الفلسطيني لن يقهر رغم كيد ومؤامرات الدول ، لتعطي صورة مشرّفة وحضارية عن معاناة شعب اغتصبت أرضه ، وهجرت عائلاته وحرم من حقوقه على يد العدو الصهيوني وعلى مرأى من العالم أجمع .

شاهد أيضاً

اسعد

الطريق لترسيخ قيم عاشوراء في المجتمع؟ الكاتب/ اسعد عبدالله عبدعلي

منبر العراق الحر :قيم عاشوراء هي التي انبثقت من حركة الامام الحسين (ع) ضد الطاغية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *