الرئيسية / مقالات / حكومة المُجرَّب …بقلم : ناجي سلطان الزهيري
ناجي

حكومة المُجرَّب …بقلم : ناجي سلطان الزهيري

منبر العراق الحر :المجرب لايجرب سمعناها تتردد على لسان الملايين إبتداءً من لسان ممثل المرجعية أولاً ثم على لسان الجميع من المحللين والإعلاميين والكتاب ورجال الدين وكثيرّ من السياسيين وعامة الشعب تقريباً وضجت بها مواقع التواصل الإجتماعي وكان المفروض ان يكون لهذه الكلمة صدى وتطبيق على الواقع ، لكن ماحدث كان العكس بنسبة كبيرة وعاد المجرب ( خط ونخلة وفسفورة ) بشحمه ولحمه وهو الآن ( المجرب ) يتفاوض لتشكيل الحكومة وكأن شيئاً لم يكن ، ان التغيير الذي حصل لبعض أعضاء مجلس النواب وخروج بعض الوجوه المعروفة ودخول آخرين جدد لايعني شيئاً بالنسبة للتغيير لأن قواعد اللعبة ورؤساء التكتلات لم يتغير واحدٌ منهم وهم السابقون اللاحقون الباقون المتنفذون المقررون المشكلون المتفاوضون المنتفعون المتسلطون الحاكمون ، الماكنة الأعلامية الكبيرة للأحزاب والحركات والتيارات السياسية والممولة من الفساد الحكومي والإداري استطاعت ان توظف كلمة المجرب لايجرب لصالحها او تحرفها عن مضمونها مع مقاطعة شعبية كبيرة روجت لها هذه الأحزاب والحركات بحجة ان كلام المرجعية يستدعي عدم المشاركة بالإنتخابات لأن أغلب المرشحين والأحزاب مجربة ومن هنا ذهب الحزبيون والعقائديون والمنتمون والتابعون والمصلحيون وكذلك المؤمنون بالمشاركة وجاءت النتائج على هوى الأحزاب والحركات والتيارات ونجح المشاركون في إعادة المجرب من جديد ولم ينجح المقاطعون في تنحية المجرب بل ساهموا بإعادته وتدويره ، ان العلاج الحقيقي للحكم في العراق هو إعادة النظر بالعملية السياسية برمتها وتعديل بنود الدستور وإعادة تشكيل المؤسسات الحكومية بما يضمن استقلاليتها حقيقةً وأهمها مفوضية الإنتخابات وتشريع قانون إنتخابي عادل يضمن حق المُصوِّت والمُرشَّح على أساس الأصوات لا على أساس الكتل والأحزاب ، كل هذا كفيل بأن يضع العملية السياسية على السكة الصحيحة ويقود البلاد الى الإستقلال والبناء والإزدهار .

شاهد أيضاً

حسام

الرؤية العميقة في تحقيق العدالة ….حسام عبد الحسين

منبر العراق الحر :   العدالة تمثل العمل وفقا لأنظمة القانون، سواء ارتكز هذا العمل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *