الرئيسية / مقالات / القاتل ….هادي جلو مرعي
هادي

القاتل ….هادي جلو مرعي

منبر العراق الحر :
طفل صغير يجلس قبالة أمه ويقدم لها ورقة تتلقفها الأم بإبتسامة وتقرأ: دولار واحد مقابل ذهابي للتسوق من الدكان القريب.50 سنتا لقاء اللعب مع أخي الصغير. دولار واحد مقابل حمل أكياس الزبالة الى خارج الدار ووووووو .ضحكت الأم وأخذت تتحدث عن قيامها بالعديد من المهمات له دون ان تطالبه بمقابل. فقد حملته لتسعة أشهر ولم تطلب أتعابا، أو مالا، ولم تحاسبه ولامرة.وبقيت لسنتين ترضعه وتطعمه وتنظفه وتحممه وتلبسه ثيابه دون أجر، وتأخذه الى الطبيب، وتسهر عند سريره حتى الفجر، وتضع الكمادات على جبينه لخفض حرارة جسمه ودون مقابل. نظر الولد الصغير الى أمه، وعبر عن أسفه البالغ بينما ردت هي بإبتسامة حانية.
تمر الأم الحزينة وهي تبكي على رسوم في معرض للصور، وتنادي ولدها المفقود منذ سنوات في معسكر سبايكر الشهير وتصرخ. وليدي سرمد، وبينما هي تنظر في تلك الصور، وتبكي إذا بها تعثر على صورة يتكوم فيها مجموعة من الشبان القتلى، وتجد صورة لوجه سرمد وقد فقأت عيناه، وشوه وجهه لكنها عرفته على الفور، وأخذت تصرخ بشدة، ثم بكت بحرقة أكبر، وعند خروجها جلست عند باب القصر الذي عرضت فيه صور الضحايا. حاول بعض الشبان تهدأتها لكنها ردت: بأنها أم وقد تعبت على هذا الولد حتى صار شابا يافعا وأخذ يملؤ عينيها وقلبها بالأمل، وفجأة يرديه أحد القتلة على الأرض.
الفاتل، وخاصة الذي تحكمه العصبية القبلية، أو الدينية، او الذي تتملكه الرغبة في الجريمة، وتسيطر عليه روح الإجرام لايفكر في التسعة أشهر من العذاب، ولافي سنتي التربية والإرضاع والسهر والعناء، ولا في روح الأم التي تنتظر السنوات ليكبر الولد الحلم وهي تشعر به يتنفس في الفضاء الرحب، بينما هي تبتسم، وتفرح به، وتأمل منه الخير، وتنتظر ليلة زفافه الى عروسه.
في لحظة كافرة يقف القاتل على جسد الولد، ويطلق النار جهة صدره، أو في منطقة الراس دون أن يرف له جفن، ويتحول الولد الجميل الى ضحية ضمن سجل كوني فتح منذ أيام هابيل وقابيل. فالقتلة يقتلون بإسم القبيلة والدين ولأجل السلطة والمال والحسد والحقد، ولطمع ما لكنهم في لحظة القتل يتجاهلون عذابات الأمهات، وأحلام الأولاد.

شاهد أيضاً

هادي

لماذا يدعو العبادي للقاء وطني… هادي جلو مرعي

منبر العراق الحر : رئيس الوزراء حيدر العبادي حرص خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *