الرئيسية / ثقافة وادب / تـَحـَوُّلاتُ مُغتـَرِب….فردوس النجار
فردوس النجار

تـَحـَوُّلاتُ مُغتـَرِب….فردوس النجار

منبر العراق الحر :

على قـَدِّ الرِّماحِ يَئـِنُّ قلبي__
على قـَدِّ التـَّمَرمُرِ في المَنافي

هَجيرٌ من سوادِ العينِ يدنو__
وَيَمْرُجُ صَفـْوَها طـُولُ التـَّجافي

يُؤَرِّقني البُعادُ أَمُجُّ شَوقي__
وأَدْلـِفُ غـُربتي دونَ احترافِ

وأركضُ بين أفئدتي وعيني__
أضِيْعُ برَيبتي قبل انصرافي

فأمضغُ علقماً من دفقِ ضيمٍ__
كثيرَ الفـَصْدِ يَغـْرِفُ من رُعافي

فلا روحي تـُهدِّئُ من حنيني__
ولا بيتي يـَميلُ الى الـتـَّعافي

هنا فوقَ الضُّلوعِ بَدَتْ، بلادي__
بـِوَزنِ الكونِ تـُثـْقِلُ في شِغافي

هنا تجثوالمنازلُتـَحـَوُّلاتُ مُغتـَرِب:

على قـَدِّ الرِّماحِ يَئـِنُّ قلبي__
على قـَدِّ التـَّمَرمُرِ في المَنافي

هَجيرٌ من سوادِ العينِ يدنو__
وَيَمْرُجُ صَفـْوَها طـُولُ التـَّجافي

يُؤَرِّقني البُعادُ أَمُجُّ شَوقي__
وأَدْلـِفُ غـُربتي دونَ احترافِ

وأركضُ بين أفئدتي وعيني__
أضِيْعُ برَيبتي قبل انصرافي

فأمضغُ علقماً من دفقِ ضيمٍ__
كثيرَ الفـَصْدِ يَغـْرِفُ من رُعافي

فلا روحي تـُهدِّئُ من حنيني__
ولا بيتي يـَميلُ الى الـتـَّعافي

هنا فوقَ الضُّلوعِ بَدَتْ، بلادي__
بـِوَزنِ الكونِ تـُثـْقِلُ في شِغافي

هنا تجثو المنازلُ فوقَ ظهري__
أحاذرُ فـَرْطـَهَا إثرَ انحرافي

أموجُ وكاهِلِي ما مَلَّ حِمْلي__
وجسمي كالقطيعِ بلا خِرافِ

وتـُثمرُ كـَرمتي من قهرِ أمِّي__
تـُدَوِّرُني عَتيقاتُ السُّلافِ

بَسَمتُ لِوَحدَتي وهَضَمتُ جُرحي__
وأهملتُ المَعَابـِرَ والمَرَافي

وفي زندي مضى يَلهُوْ زماني__
وأجبَرَني أُكـَرِّرُ في طـَوافي

وبتُّ معانداً (للصخرِ) حتى__
تـَنازَلـْنا وصارَ على الكـَفافِ

مـَشـَيْتُ مـُقـَلـِّداً للرزقِ عَزْمِي__
وكاسَرْتُ الحديدَ لدى انعطافي

فأقبَلـَتِ الحياة ُ الى عيوني__
كما أرجو وأَرْسَتْ في ضفافي!

دمشق: فردوس النجار فوقَ ظهري__
أحاذرُ فـَرْطـَهَا إثرَ انحرافي

أموجُ وكاهِلِي ما مَلَّ حِمْلي__
وجسمي كالقطيعِ بلا خِرافِ

وتـُثمرُ كـَرمتي من قهرِ أمِّي__
تـُدَوِّرُني عَتيقاتُ السُّلافِ

بَسَمتُ لِوَحدَتي وهَضَمتُ جُرحي__
وأهملتُ المَعَابـِرَ والمَرَافي

وفي زندي مضى يَلهُوْ زماني__
وأجبَرَني أُكـَرِّرُ في طـَوافي

وبتُّ معانداً (للصخرِ) حتى__
تـَنازَلـْنا وصارَ على الكـَفافِ

مـَشـَيْتُ مـُقـَلـِّداً للرزقِ عَزْمِي__
وكاسَرْتُ الحديدَ لدى انعطافي

فأقبَلـَتِ الحياة ُ الى عيوني__
كما أرجو وأَرْسَتْ في ضفافي!

فردوس النجار

شاهد أيضاً

حسين جبارة

من مهرجان القدس في بلدة يعبد هي لوحةٌ ____ حسين جبارة

منبر العراق الحر : هي جارةٌ أحببتُها قصفتْ شغافيَ بالنبال من طرْفها بعَثتْ رسالةَ عاشقٍ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *