الرئيسية / ثقافة وادب / أميرة قلبي وعريني ___________حسين جبارة
حسين جبارة

أميرة قلبي وعريني ___________حسين جبارة

منبر العراق الحر :

أشتاق لهمسكِ في أذني
ينسابُ دفيئأ بيقيني
أشتاقُ لكفكِ تُسْعِفني
فتلاطف وجهي وجبيني
وأطَوِّقُ خصرَكِ في شَغَفٍ
ما بين يساري و يميني
أصغي لكلامكِ ملهوفاً
بدمي يجري و شراييني
الحبُ شعورٌ جياشٌ
شوقٌ مشفوعٌ بحنينِ
بِحياتي حُبُّكِ سلطانٌ
يأخذُني بذكاءِ فطينِ
يأسرني بكحيلِ رموشٍ
بجمالِ جليٍّ و دفينِ
لا ينضبُ حُبٌّ بفؤادي
ما كنتُ بِبَوحي بضنينِ
القدُ و وجهكِ مِرآةُ
أجملُ ظبيٍ بفلسطينِ
أنغامٌ همسُكِ في سمعي
لحنٌ في شدوِ حساسينِ
عَبَقٌ أنفاسكِ فوّاحٌ
تنثرُ أزهارُ النسرينِ
الثغرُ ينادي للقاءٍ
يفرشُ دربي برياحينِ
والروحُ تبثُ مناجاةً
بالتصريحِ و بالتضمينِ
أكسوكِ جمالاً من رسمي
وألُفّكِ غيّ فساتينِ
بعيونكِ لحظٌ أخّاذٌ
يوقعني صَيْداً بكمينِ
لرموشِكِ اشواكٌ تحكي
قصةَ مأ سورٍ و سجينِ
وَشِفاهكِ لونٌ خمريٌ
تُذكي المعنى بدواويني
ألهمتِ لساني أوصافاً
خلّدَ سحرَكِ بالتدوينِ
من أجلكِ جُزتُ مفازاتٍ
أسكنتُكِ قمّةَ صنّينِ
خضتُ محيطاً،خضتُ بحاراً
وعبرتُ خطوطَ التنّينِ
طوّفتُ بروما و فيينا
طفتُ بباريسَ و برلينِ
نِيلاً جُزتُ ، طَوَيْتُ هِلالاً
وفتحتُ مداخلَ بكّينِ
طوّفتُ تجوّلتُ وعِشْقي
لأميرةِ قلبي و عريني
حسين جبارة

شاهد أيضاً

نرجس عمران

يالسخرية….نرجس عمران

منبر العراق الحر : ويكاد كل ما أرى ولا أرى مدعاة لسخرية بحجم الثريا والثرى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *