الرئيسية / ثقافة وادب / لا أحد يملك سندات الصباح …قيس جرجس
قيس

لا أحد يملك سندات الصباح …قيس جرجس

منبر العراق الحر :يتدخل الصباح فيما تعود ملكية
المدينة
فهو يُشرق قاصدا من يهمه الأمر
ومن لا يهمه
المدينة تنتقل سندات ملكيتها من دبابة إلى أخرى
ولا أحد يملك سندات الصباح
والصباح..
وسادتان أو ثلاث أو أكثر تحت رأسك أيها النائم
لن تمنع الصباح من المجيء بواقعية أو بشاعرية
لا أحد يمنعه من المثول أمام عيوننا
كمتهم أوّل بالأمل..
هو لا يتأخر كالمجيء الثاني
ولا يهبط اضطراريا
كالطلق
بل يهبط كوصل واصل
بعد وحام طويل لليل..
ولا أحد يمنعه من الهبوط هنيا نديا طازجا
كسِفْر ضوئي..
وأنا أصعد على سلّم بلا درجات
مقلّدا شاعر في عراء اللغة
حيث الجُمل أصابها دنف التأمل
وهي تنتقل من فم إلى فم
وتباع على البسطات الحزبية والوطنية والدينية المذهبية
والمفردات أصابها شرود الإفلاس
تسكن وجوهنا
كغرباء..
وأنا أكتب
كي أبدو واقعيا
كهذه البيوت المتهالكة جدرانها من القصف الواقعي
كهذه الحدود القلقة المتأهبة دائما
والمفتوحة العيون على مهربي النظريات والقصائد غير الواقعية
كخطوات عالية الكعب بلا وقع على هذا الرصيف الأدرد
كحليق رأس طليق ذقن بواقعية خريج السجون

أو قاعدة دينية أو مذهبية أو حزبية للتشبيح على قلب الحرية الضعيف في صدر الله والوطن والإنسان..
كغريب في المدينة يبول بواقعية على عامود الضوء ككلب خائف..
كمراهق عاشق كتب لحبيبته رسالة إعجاب واقعية على الجدار “يلعن أبوك محلاكي”..
==قيس جرجس
=========================================

شاهد أيضاً

قمر صابوني

اعتنقت الغروب….قمر بيروت

منبر العراق الحر : كلما تحرش القمر بأهداب وسائدي ترجلت عن صهوة كبريائي ورضيت أن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *