الرئيسية / ثقافة وادب / سكين آخر….عاتكة حسن
عاتكة حسن

سكين آخر….عاتكة حسن

منبر العراق الحر :

سكين آخر في جسد
هذا الحب
تمسكه بيدك
تمرره على الشغاف ببطء
لألم أكبر
سكين آخر
وأنا لا أزال أزهو
بتيجان الورود
والغيوم الوردية الأطراف
حملتني ذات موعد
على جناحها
كطفل صغير في أرجوحة
نومه
وكنت كل ليلة أعقد الأحاديث
في ضفيرة من أشواق
لأجعلها وسادة لخدك
أهدهد لك بأغاني أمي
وأحلم أنك طفلي
الذي لايكبر
بقيت الطفل الذي يلهو
بسكين الوقت
وقت زائف الأحاسيس
يراود النجوم عن ضوئها
وتقول
أن الرحيل
هو نقطة بداية أخرى
لعشب جديد ينمو الآن في الظل
وأن الوردة على إطار صورتي
القديمة
تطلب غيمة قد تأتي من بعيد
على أطرافها ترانيم قصائد
لم يسجلها شاعر باسمه
خوف الاعتقال
وتقول للوردة وداعا دون قبلة
وأنت الندى
الذي تجمع ذات فجر
وانزوى
رحيل
وتمضي
تحمل في حقيبتك
كل هموم الريح التي
لاترتوي من سفر
فقط تترك سكينا
يقطع رقبة الوقت المتبقي للنسيان
***عاتكة حسن

شاهد أيضاً

قمر صابوني

اعتنقت الغروب….قمر بيروت

منبر العراق الحر : كلما تحرش القمر بأهداب وسائدي ترجلت عن صهوة كبريائي ورضيت أن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *