الرئيسية / اخبار محلية / مجلس الامن الوطني يؤكد على عمق العلاقة مع ايران ويرفض “التفسيرات الخاطئة”
المكتب الاعلامي

مجلس الامن الوطني يؤكد على عمق العلاقة مع ايران ويرفض “التفسيرات الخاطئة”

منبر العراق الحر :

أكد المجلس الوزاري للأمن الوطني برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاحد، على عمق العلاقات والمصالح الكبيرة التي تربط بين العراق وايران واهمية الحفاظ عليها، معربا عن رفضه للتفسيرات “الخاطئة” والتصريحات “المسيّسة” لموقف العراق الرسمي الذي ادان سياسة تجويع الشعوب والذي عبر عنه العبادي.

وقال المكتب الاعلامي للعبادي في بيان : إن “رئيس الوزراء حيدر العبادي ترأس اجتماعا للمجلس الوزاري للامن الوطني، وجرى خلال الاجتماع مناقشة الاوضاع الامنية وملاحقة الخلايا الارهابية والجهد الاستخباري وتعزيزه للقضاء على الارهاب وجيوبه”.

وأضاف البيان، “فيما يخص العلاقات بين جمهورية العراق والجمهورية الاسلامية الايرانية فقد جرى التأكيد على عمق العلاقات بين البلدين والمصالح الكبيرة التي تربط بينهما واهمية الحفاظ عليها”، مبينا أن “المجلس يرفض التفسيرات الخاطئة والتصريحات المسيّسة لموقف العراق الرسمي الذي ادان سياسة تجويع الشعوب والذي عبر عنه رئيس الوزراء حيدر العبادي، ويؤكد على اهمية الحفاظ على العلاقات المميزة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية”.

وأوضح البيان، “تمت ايضا مناقشة ضبط الحدود العراقية التركية وتأكيد قرار المجلس الوزاري للامن الوطني بضبط الحدود العراقية التركية عبر قيادة عمليات الحدود ومنع تسلل اي جماعات عبرها، بالاضافة الى مناقشة مشروع انشاء رقم الطوارئ الوطني الموحد الذي يتيح للمواطن الاتصال به للابلاغ عن المخاطر او اي حادث لتوزيع الاتصال فورا الى الجهات المعنية”.

وتابع، “تمت مناقشة عمل قيادة القوة البحرية والسبل الكفيلة للنهوض بعملها واحتياجاتها والمعوقات التي تقف امامها لتذليلها اذ قدم قائد القوة البحرية تقريرا مفصلا عن عمل القيادة، وايضا جرت مناقشة عملية خزن الاسلحة وتشكيل لجنة لفحص ومراقبة عملية خزنها”، لافتا الى أن “المجلس صوت على اتفاقية التعاون مع النظام الاقليمي المتكامل للانذار المبكر بالمخاطر المتعددة ورفعه الى مجلس الوزراء”.

شاهد أيضاً

تنزيل (3)

اعتصام مفتوح وسط البصرة بعد مقتل متظاهر وإصابة اخرين

منبر العراق الحر : نظم العشرات من الأشخاص ،الخميس، اعتصامًا مفتوحًا، وسط محافظة البصرة احتجاجاً …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *