الرئيسية / ثقافة وادب / أيتها القصيدة..سهاد شمس الدين
سهاد شمس الدين

أيتها القصيدة..سهاد شمس الدين

منبر العراق الحر :أيتها القصيدة…
لا تحزني…
إن ألمََّ بكِ بعض الضجر…
إن أصابكَ بعض الصقيع وألم في الوتر..
فنحن أبناء الحياة…
نحن أبناء الأوطان التي يتحوّل فيها الكلام…
إلى حقولٍ من الرحيل والشتات…
الحبّ..؟؟؟
ما هو الحبّ فيكِ…
إلا كسرة خبزٍ…
وابتسامةٌ على ثغرٍ إرتضى الفُتات…
ويلومون القصيدة…!!
كيف تغيب بين الأرضَ والسماء….
تفتّش عن الأمل المنسوج من ثياب العاشقات حريرا….
تفتّش عن حلمِ الرجال بأن يصبحوا اسياداً لا عبيدا….
تفتّش عن ضحكات الأطفال المختبئة خجلاً…
خلف جدران رمادية عنيدة….
ويلومون القصيدة….
والقصيدة وحدها….
تملكُ مفتاح الشرق…
تملكُ لسان الوطن والتراب والعقيدة….
فكيف نأسُرُها….
كيف نكبّلها بالأسلاك والأغلال الزهيدة….
دعوها تعيش…
دعوها تغنّي…
فهي مثلكم وأنتم مثلها….
كأسٌ من الماء…
في قيظ صحراءٍ بعيدة…… ( سهاد شمس الدين)

شاهد أيضاً

رغد اسليم

رسالةٌ مضرجةٌ بالحب….رغد اسليم

منبر العراق الحر : نهرُ من الدم يجري بلا لونٍ، ولا قرارٍ في القلوبِ الراعفة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *