الرئيسية / ثقافة وادب / في رحلة الموت العظيم ….جيهان محمد حسن
جيهان محمد حسن

في رحلة الموت العظيم ….جيهان محمد حسن

منبر العراق الحر :
في رحلة الموت العظيم
جاءت تلك الغفوة
سهوا
لأجدني أسافر
فوق بساط من الأماني

تحملني عروبتي
إلى تلك البلاد
التي خذلها السلام
يوما بعد يوم

فوق القدس
حلقت بأجنحة
من غصن الزيتون
وسكبت دموعى
زيت ونذر

أوقدت مصابيح الحياة
فوق أسوار الحصار

وأشعلت النار
حرية
وشمعة
بمحراب البتول
وأطفال الحجارة

قبلت أثر صلاح الدين
والشهداء
السابقين واللاحقين

وغادرت بوعد ويقين
القدس عربية عربية
ليوم الدين

ومررت بسورية
والسلام ألقيته
لأشجار الياسمين

وسكبت بعض من دمي
لعله ينبت
في الأرض الحزينة
عشق وشعر

وكتبت على
جدران المنازل
تلك الديار دياركم
غدا سيأتي
ستطرد
ضحكات
الصغار كل شر

غدا سيأتي ويردد الطير
سورية عربية عربية
إذا ما طال الدهر

وإلى العراق
كانت أخر رحلتي ..
أهديته قلبي قلادة ..
وتركت إسمي في شوارعه

وعقدت جدائلي
فوق جمار النخيل

وغسلت وجهي
من كف الفرات

وشربت العشق
من ثغره
فلا ظمأ يأتي
والشعر في معانيه دليل

ورسمت خارطتي به
طريق من أملٍ وصبر
وصحت بأعلى صوت لدي
( الشمس شمسي
والعراق عراقي )
إلى أخر العمر .

چيهان محمد حسن

شاهد أيضاً

ريم

قال …ريم شطيح

منبر العراق الحر : قال: في عَينيكِ صهيلُ خيولٍ قادمٌ من القُرونِ الوسطى يا كُليّةَ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *