الرئيسية / ثقافة وادب / قصيدة ” أبكي الربيع ” أو ” مرثية اللحى “…نجوى الدوزي
نجوى الدوزي

قصيدة ” أبكي الربيع ” أو ” مرثية اللحى “…نجوى الدوزي

منبر العراق الحر :

… وَ أسَائِلُ التَّاريخَ عَنْكِ مُوَثِّقَا
فَيُنَكُّسُ الرَّاياتِ ، يُجْفِلُ مُطْرِقَا ؟ !
مَا هَمَّ بِي ..دَارَى تَجَهُّمَ سَحْنَةٍ ،
لَكِنَّ حَقًّا بِالمَرَارَةِ أُنْطِقَ ..
*****
لَا وَقْتَ عِنْدَ المَاءِ كَيْ يَرِدَ الجنُونَ
فَخَارِجَ الأَنْهَارِ، نَبْعُكِ أُهْرِقَ ..
جُنَّ الجُنُونُ مِنِ اخْتبَالِ فُصولِكُمْ
كَيْفَ الرَّبيعُ مِنَ القَواحِلِ أَوْرَقَ ؟!
عُقِرَتْ وُرُودٌ و النَّدَى خَجِلٌ عَلَى
خَدِّ الرَّبِيعِ ، مِنَ الحَياءِ تَعَرَّقَ ..
لَمْ يَقْتَرِفْ جَدْبُ اليَبَاسِ غَمَامَةً
ثَغْرُ البَوَارِ مَتَى تَبَسَّمَ زِنْبَقَا ؟!
عَشْتَارُ مَا صَدَقَتْ وُعُودَ رَبِيعِهَا
فَعَلَى زُهُورِ الحُلْمِ عِطْرُكِ أُزْهِقَ !
أَوْطَانُكُمْ قَدْ أُلْقِيَتْ فِي جُبِّهَا
دَمْعٌ هَمَى مِنْ عَيْنِهِ و تَرَقْرَقَ ..
للجُبِّ قَلْبٌ قَدْ هَفَا ..لَمَّا بَكَى
يَعْقُوبُكُمْ ، ضَمَّ البَرِيءَ .. تَرَفَّقَ ..
قَلْبُ الجَمَادِ يَئِنُّ مِنْ وَجَعٍ .. وَ فِي
أَضْلَاعِكُمْ ، كِلْسُ الصُّخُورِ تَخَلَّقَ !
دَمُ يُوسِفَ المَسْفُوكُ رَاقَ لِأخْوَةٍ
فَتَعَجَّبَ الذِّئْبُ اللَّئيمُ ، و صَفَّقَ ..
إبْليسُ أُكْسَى مِنْ تَحايُلِهُمْ حِلًى
باهَى مَلَائكَةً ، يَمِيسُ مُنَمَّقَا !
يَعقُوبُكم ، لَبسَ الغِيَابُ شَمِيمَهُ ..
وَ الفَقْدُ عَرَّشَ ، فِي عَماهُ تَسَلَّقَ !
لَنْ يُبْصِرَ المَفْقُودَ بَعْدَ غِيَابِه ،
حَتَّى قَمِيص النُّورِ كَانَ مُلَفَّقَا ..
أَخْفُوا صَواعًا فِي خَبَايَا رَحْلِكُمْ ،
كَالُوا يَبَابًا وَ القَفِيرُ تَمَزَّقَ !

جُرْحٌ بِجَيْبِ نَزِيفِهَا .. يَا خِدْرَهَا !!
حَسْنَاء قَدَّتْ ثَدْيَهَا ، فَتَدَفَّقَ ..
بَغْدَادُ ، قَدْ هَتَكَتْ ذِئابٌ عِرْضَهَا
صَخْرُ الجِبالِ بَكَى لَهَا و تَرَقَّقَ !
و الفيلُ عَرْبَدَ هَدَّ كَعْبَةَ مِصْرِهَا
رُتِقَتْ دَسَائِسُ ، و الكِسَاءُ تَفَتَّقَ !
سِجِّيلُ خَانَ و مَا أَطاعَ وَصِيَّةً ،
مَا هَبَّ طَيْرٌ فِي السَّمَاءِ مُحَلِّقَا !
مِنْ يَاسَمِين الشّامِ حَاكُوا كَفْنَهَا
مِنْ غَدْرِهِم قَدَحٌ يُدَارُ مُعَتَّقَا ..
وَحْشِيُّ يَرْتَعُ فِي ثَنَايَا نَزْفِكُم
فارْثُوا مَعِي كَبِدًا لِغَزَّةَ مُزِّقَ !
حَصَدَتْ مَنَاجِلُ للرُّؤَى كَبَوَاتِ خَيْلٍ ،
فِي المَدَى شَفَقٌ مِنَ الدَّمِ أَشْفَقَ ..
كَفُّ النَّخِيلِ تَصَبَّغَتَ بِخِضَابِهِ ،
يَمَنٌ تَعَثَّرَ فِي المَدَامِعِ مُرْهَقَا ..
مَا صَدَّقَتْ بِلْقِيسُ حِكْمَةَ هُدْهُدٍ ،
ما كَشَّفَتْ سَاقًا تُخَاتِلُ مَأْزَقَا ..
إنْ تُسْرِجُوا كُلَّ الدُّموعِ لِتُمْطِرُوا ،
يَهْمِي اليَبَاسُ مِنَ الغَمَامَةِ مُغْرِقَا ..
إِنْ تَفْتِلُوا كُلَّ اللِّحَى لِيُخَاطَ جُرْحُ
الضادِ ، خِنْجَرُكُمْ يَسِيخُ مُعَمَّقَا ..
شُقُّوا غُيُومَ الحُزْنِ ، تَهْطلْ فِتْنَةٌ
يا عَارَ شَمْلٍ بِالخِلَافِ تَفَرَّقَ !!!!
نجوى الدوزي

شاهد أيضاً

هيفاء محمود

قيثارة العشق …هيفاء محمود السعدي

منبر العراق الحر : أيها الطل الندي.. أحلامي تأبى الفطام.. أفنيت عمري أصطاد الامنيات ولم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *