الرئيسية / ثقافة وادب / تراتيل وغياب …هيفاء محمود السعدي

تراتيل وغياب …هيفاء محمود السعدي

منبر العراق الحر :

هيف أنا..من رحم الياسمين ولدت..
خارطتي الندى.. والأفق حدودي..
الشمس أمي.. والقمر أبي ..
أنخل حبري من دم أبجديتي.. لأرجم اللحظات المرواغة..
وأنثر الحقيقة في عفونة العتمة التي عكرت الضوء..
سلاحي سنبلة ..خرجت باكرا من حقل ألقها ..
خذلتها الملامح وعطش الانتظار..
أغرس سمائي في اشتهاء الأرض ..
لا آبه للعواصف والرزايا ..
صولجاني شعلة الحرية في أرض السواد
الاسم انسان ..يبحث عن هوية..
وكنيتي فلسطين القضية..
رغم الخمسون …طفلة ماكبرت..
مازالت ترقص ألواني ..
وشلال عطري مازال يثير الجاذبية..
البريق في عيوني ..
رغم حزني المركون في كل الزوايا
لم أعجز عن ترميم المرايا المكسورة بإزميل الجبروت…
أغربل القصائد من مذبحة القوافي..
من تراتيل دموعي وصهيل حزني أجدل الحرف للعاشقين لأبهر أعراس الوجد..
أتلو آيات الوله فوق مئذنة كلماتي..
حاقدة على عصر الخذلان..
وزمن الهذيان..
وسماسرة الظلمات ..
وجواسيس العالم ..
والقلوب الممتلئة قيحا ..
والفتنة العمياء..
البحر يعرف سفني.. لا آبه للقراصنة ..
في دياجي الخطوب أمضي أهزم الرياح..
هيف أنا..شفاه صدقي لاتهوى وحل الفراغات..
وجدران بياضي لاتتقن فن الخداع..
خذ فتات قصيدتك الكسيحة وارحل ..
واهدي غيري قميص الاغتراب..

هيفاء

شاهد أيضاً

حلم أمنية….عبير نديم سعود

منبر العراق الحر : ليتك َ معي الآن … احتضار الوقت غيابك تحنيط مؤقت لعصافير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.