الرئيسية / مال وأعمال / سيمنس الالمانية تستعد لابرام صفقة ضخمة في العراق
773x435_business-iraq-siemens-mn2-4366816

سيمنس الالمانية تستعد لابرام صفقة ضخمة في العراق

منبر العراق الحر :نقلت صحيفة هاندلسبلات الاقتصادية اليومية عن مصادر حكومية وأخرى في قطاع الكهرباء قولها إن مجموعة سيمنس ألألمانية الهندسية تعمل على إبرام اتفاق بقيمة تصل إلى تسعة مليارات يورو (10.6 مليار دولار) لتوريد تكنولوجيا توليد الكهرباء إلى العراق.
وذكرت الصحيفة أن جو قيصر الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس سافر للعراق لإبرام مذكرة تفاهم مع بغداد يوم الأحد، مضيفة أن الصفقة تشمل أيضا تكنولوجيا نقل الكهرباء.
وقالت الصحيفة إن الحكومة العراقية لم تتخذ قرارا بقبول عرض سيمنس الذي دعمته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في الأيام الأخيرة.
وقال متحدث باسم سيمنس في رسالة إلكترونية “قدمنا وثيقتنا الخاصة بخارطة طريق إنتاج الكهرباء في العراق إلى رئيس الوزراء حيدر جواد العبادي في فبراير” مضيفا أن المجموعة منذ ذلك الحين عقدت سلسلة من الاجتماعات وتلقت رد فعل إيجابيا من الحكومة.
وتابع “من خلال اقتراحنا، نهدف إلي إضافة طاقة توليد كهرباء قدرها 11 جيجاوات في أربع سنوات، وتوفير آلاف الوظائف في البلد، ودعم مكافحة الفساد، وتنمية المهارات والتعليم بين العراقيين”.

وأعلنت شركة سيمنز الألمانية، الاثنين ان رئيس شركتها جو كيسر اجتمع مع رئيس الوزراء حيدر العبادي لمناقشة تفاصيل الصفقة، فيما تعهدت المانيا بتقديم ضمانات ائتمانية واسعة.

وقالت صحيفة Handelsblatt Global الألمانية ان “رئيس شركة سيمنز اجتمع مع رئيس الوزراء حيدر العبادي في بغداد لمناقشة تفاصيل الصفقة التي يعتقد أن قيمتها بين 8 و 13 مليار يورو (11.75 دولار إلى 15.25 مليار دولار)”، مبينة ان “المشروع سوف ينطوي على شراكات مع المقاولين المحليين”.

وجاء اجتماع كايسر بعد أن قامت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بإجراء دعوة خاصة للسيد العبادي لدعم الصفقة، وفقا لما صرحت به مصادر حكومية للصحيفة، كما وعدت حكومة السيدة ميركل بضمانات ائتمانية واسعة للتصدير.
ويقول المطلعون إن الشركة الصناعية الألمانية العملاقة تقترب من الفوز بعقود ضخمة لإعادة بناء شبكة الكهرباء في العراق.

وتدعم الحكومة الألمانية بقوة مشروع تحسين الطاقة الكهربائية في العراق، بميزانية أكبر من الناتج المحلي الإجمالي لبعض البلدان.

وإذا نجح، سيكون العقد واحدًا من أكبر العقود في تاريخ الشركة، حيث لم يوقع كل من كيسر والعبادي على اتفاق نهائي، لكن مصادر في الصناعة تقول إن المحادثات تشكل فرصة جيدة لاختتام ناجح في المستقبل القريب.

وكتب كيسر على تويتر قبل عدة أيام، من شأن صفقة سيمنز ان تضيف 11 جيجاوات أخرى إلى طاقة إنتاج الطاقة في العراق، وتوفر البنية التحتية لنقل الكهرباء، وتقدم ما يصل إلى 60 الف فرصة عمل جديدة في العراق بالإضافة إلى فرص التدريب، من شأن المشاريع أن توفر الطاقة لـ 23 مليون شخص، ويقول “لقد قطعنا وعدًا للشعب العراقي وسننجزه”.

شاهد أيضاً

تنزيل (2)

صعود النفط على خلفية أزمة خاشقجي

منبر العراق الحر : قفزت أسعار النفط  الاثنين، مع تزايد التوتر الحاصل إثر اختفاء الصحفي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *