الرئيسية / ثقافة وادب / لم يعدْ يجدي بوح ولا إطراء.. ريتا سكاف
ريتا سكاف

لم يعدْ يجدي بوح ولا إطراء.. ريتا سكاف

منبر العراق الحر :

على قارعةِ رصيفٍ مُهمَلٍ أنزلتْ متاعبها…حاكتْ
أحلامَها.
واتجهتْ صوبَ مطلع الشّمس..
.لابدَّ للقدر أنْ يتراجع عن أحكامه ضدَّها..

لابَّد لهُ أنْ يغيّر وجدانه…ويمنحها فرصةً..
بحثتْ في كلّ الشّوارع المكتظّة بالحلم.

.بحثتْ في تلك الأزقةِ المنسّية .
ركبتْ موجَ الغيم..والتحفتْ السماء رداءً ..

علّها تدّثر أوصالَها…
ما بالُ الأشياء كلّها باتت باردةً..

.جامدةً..
لم تعدْ تشعرُ بحرارتها…بدفئها .

.ولم تعدْ تشمُّ عبقَ روحها…
صار بينها وبين الأشياءِ حاجز كبير..
هي وحيدةٌ بين جماهير الموجودات.

.لم يعدْ يغريها شيءٌ ولاضوءٌ ولا ترددُ الأصوات…
تنظر…وكأنّها لا ترى إلاّ خيالات..
تسمع…وكأنّها صمّاء لا تصلُها التذّبذبات..
تتحرّكُ..وكأنّها لا تقطعُ مسافات…
ماذا جرى…وماذا حصل..
تجمدّ الإحساس في إناء الصّمت..
لم يعدْ يجدي بوح ولا إطراء..

ريتا سكاف
========

شاهد أيضاً

غفران سليمان

وداع اخير….غفران سليمان كوسا

منبر العراق الحر :وداع أخير إذا كان اللقاء ينبوعا يروي ظمأ الحنين فإن البعد ظلمة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *