الرئيسية / ثقافة وادب / صمت السكون …هيفاء محمود السعدي

صمت السكون …هيفاء محمود السعدي

منبر العراق الحر :

قبل الرحيل بدمعتين ..
حملت لك أشواق الدنيا..
كنجمة فاتنة..
أيقظت مدائنك النائمة..
نثرت نوري وروايات عشقي..
رسمتك القمر بليل الضياء..
كنت همس السحر..
بهجة الوجدان ..
هززت عرشي واساقطت عليك رطبا من شجن..
قطفت ماطاب من شهد اللمى وفصولي الشهية..
تشبعت من عبقي ..
قبل الرحيل بشهقتين..
لملمت حكايتك المنسية من ظلال الغروب ..
أهديتني مفتاح صمتك..
باب مؤصد..
وقصيدة تاهت قوافيها في صقيع الفراغ..
دموع خرساء..
ياحفيف الشوق وبيارات العطش..
استولت الفجيعة على حروفي ..
أأغراك التيه أم تاه النهر عن مصبه؟..
أحلام تصارع الذكريات ..
وأنت مازلت تلقي حممك كبركان فقد وعيه..
شوهت معالم الحب فبكت تضاريس قصيدتي ..
أنسيت أرضي وميعادي؟
اشتعل السؤال المدفون في حقول قمحي!!! ..
ليس سوى زفير هشيم بين الحنايا ..
ماذا أقول والحب قد أضحى كالحلم المسجى في تابوت السراب؟
هل سد الطريق أم تلاشى الحلم؟
فلتسمع:
ترابي لايشرى ولايباع…
ماعاد صهيلك يغريني..
يالقسوتك اغتلت حرفي قبل أن يتبرعم..
سقيم هو الصمت في غمد السكون..
ماكنت أظنك جلادا لحبي..
=====================================

شاهد أيضاً

العناب استقيناه ….ناري ظاظا

منبر العراق الحر : أتسألني عن الأربعين وما جماله ينضر الشباب في القلب بوح الروح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.