الرئيسية / ثقافة وادب / أتستيقظُ أكمامُ الأماني ___________ مرام عطية

أتستيقظُ أكمامُ الأماني ___________ مرام عطية

منبر العراق الحر :
أمِّي……
أتكفي أنهارُ العالمِ دموعاً
لقلبٍ جفَّ من الحبِّ فتصحَّر ؟!
أو لشجرةِ ليمونٍ اصفرتْ أوراقها
بصفعةِ الخريفِ ؟!
لحقلٍ مفجوعٍ هجرهُ صديقهُ الفلاحُ
ذاتَ شتاءٍ
أو لعاشقٍ طعنهُ في الخاصرةِ الحبيبُ
أيكفي تهطالُ دموعي لكنارٍ فقدَ وتره
فصارَ ينشجُ كالنايِ
أخبريني
كيفَ تتصلَّدُ الأفئدةُ ويصيرُ الرغيفُ
حلماً قصيَّاً للكادحين ؟!
و تغدو النجومُ منازلَ اللئامِ
أيصححُ التاريخُ أخطاءه ذاتَ فجرٍ ؟!
ويرفعُ الأحرارَ لوطن السَّحابِ
أتستيقظُ أكمامُ الأماني
وتنفضُ غبارَ الشجنِ عن ثغرِ الوردِ ؟!
أوتسمعُ آذانُ الصخرُ بكاءَ الوطنِ
ويشفعُ غيابُ الأبناءِ
وأنينُ الضلوعِ
في هذا الشَّرِقِ المفجوعِ
ليعودَ الرجاءُ
ويخضرَّ الأملُ ؟!

—–
مرام عطية

شاهد أيضاً

العناب استقيناه ….ناري ظاظا

منبر العراق الحر : أتسألني عن الأربعين وما جماله ينضر الشباب في القلب بوح الروح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.