الرئيسية / ثقافة وادب / صديقي….سامية خليفة

صديقي….سامية خليفة

منبر العراق الحر :
تسألُ عن شغفٍ ألبسني ثوبَ القدّيسِ
تسألُ عن لونِ الحبِّ في قلبي
وكيف بمساحاتِه اكتسحَ
كلَّ الألوانِ
لا تجزعْ
لن أتركَكَ طويلاً
فريسة للشكِّ
فأنا فضلَّتُ الصَّمتَ لحينٍ
أمّا الآن فصوتي يخترقُ الآذانَ
لا تعجبْ عن دفءٍ يغمرني
يلفُّ بنورِه كياني
فأنا
قبلَ افتراشِ الحلمِ
أغطّي جسد العريِ
بريشتي وألواني
أمسحُ دمعَ الأيتامِ
بأصابعِ الرأفة
وقبلَ هبوبِ العاصفةِ
أنصبُ جسدي خيمةً
وأكونُ في الحربِ متراساً
أكونُ السّلامَ
أذودُ عن ظهورِ الأبرياءِ
من غدرِ القنصِ

صديقي
كنْ نهراً يعطي يمنحُ
لا تبخلْ
فقطرةُ ماءٍ تحيي الظمآنَ
كنْ فكراً نوراً
سطِّرْ أحرفَكَ
بمدادِ الرَّحمةِ والعلمِ
هناكَ من عصبوا عينيهِ
كي لا يرى الحقائقَ
كنْ لهُ البصيرةَ
هناكَ من بتروا يديهِ
كي لا يكتبَ
كي يبقى سجينا للجهلِ
كن لهُ شراعاً
وانجدْهُ
من غرقٍ قاطعٍ.
سامية خليفة-لبنان
===========================================

شاهد أيضاً

العناب استقيناه ….ناري ظاظا

منبر العراق الحر : أتسألني عن الأربعين وما جماله ينضر الشباب في القلب بوح الروح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.