الرئيسية / ثقافة وادب / ماذا دهاكَ..؟! ميساء زيدان
ميساء زيدان

ماذا دهاكَ..؟! ميساء زيدان

منبر العراق الحر :
يا حيرَتي بَيْنَ لَيْلِ آلآهِ وآلسَّحَرِ..
وبَينَ مَنْ عاشَ بَينَ آلقلبِ وآلنّظَرِ..

وبَينَ ما تَخفِقُ آلأضلاعُ حانيَةً
على فؤادي، وما يُخفي من آلصوَرِ..

يا أنتَ..يا مَنْ على آلآهاتِ عَلّمَني
إنّ آلمقاديرَ قَد جاءَتْ على قَدَرِ.. !

فقُلتَ لي: إنّكَ آلمجنُونُ في مُقلي
فما دهاكَ؟وأنتَ اليومَ في حَذَرِ..؟!

وقُلتَ لي إنّ ما في آلقلبِ من نَبَضٍ
يبقى يُرَدِّدُ:هذا ألحُبُّ من قَدَري..

أقسَمْتَ لي بجلالِ الكون إنّ يَداً
تَدنُو إليك فما عُدَّتْ من آلبَشَرِ..

هَلّا نَسيتَ بما ألقاهُ من أَلَمٍ؟!
أم قَد تناسَيْتَ جُرحاً آخِرَ آلعُمُرِ..؟!

يا عازِفاً في فُؤادي لَحنَ فُرقَتِهِ
كفى بِهِ رِقّةً أدنى من آلوَتَرِ.. !!

شاهد أيضاً

مرام

ظلالُ عينيهِ … تأسرني _______ مرام عطية

منبر العراق الحر : على سواحلِ عينيهِ شباكُ أزرقٍ تصطادتني ظلالها تأسرني بسحرها فأغرقُ و …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *