الرئيسية / مقالات / مجرد كلام : خميرة ..للزمن *عدوية الهلالي
عدوية الهلالي

مجرد كلام : خميرة ..للزمن *عدوية الهلالي

منبر العراق الحر :

قبل مغادرة مقاعدهم الوزارية ، لجأ بعض الوزراء الى استحصال الموافقة على عقود تخص وزاراتهم بهدف الفوز بعمولات ضخمة تضمن لهم اتمام جمع (الخميرة) التي بدأوا بجمعها منذ بلوغهم مناصبهم الوزارية لتضمن لهم العيش الرغيد في حال خروجهم من الوزارات ومن العملية السياسية برمتها ..لهذا السبب ، طالبت رابطة الشفافية رئيس الوزراء المنتهية ولايته الدكتور حيدر العبادي بالغاء تلك العقود لأنها وسيلة واضحة من وسائل الفساد ، فلم يكتف هؤلاء الوزراء بمادخل جيوبهم خلال فترة استيزارهم من اموال عن طريق ابرام العقود وعبر عشرات الوسائل المبتكرة الأخرى لذا حاولوا استغلال مناصبهم لآخر رمق والحصول على ملايين الدولارات لكي لايودعوا وزاراتهم وداعا حزينا فقد كانت بالنسبة لهم باب الفرج الذي ضمن لهم مستقبلهم ..
من هنا ، يحاول رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي ابتكار طريقة جديدة لاختيار كابينته الوزارية بفتح باب الترشيح لكل من يجد في نفسه الكفاءة لشغل منصب وزاري من العراقيين ، وهو يحاول بذلك الخروج من مأزق قبول مرشحي الكتل السياسية التي تعتبر المناصب الوزارية استحقاقا لابد من الاستحواذ عليه ، أو الابقاء على بعض الوزراء ممن يظنون ان اداءهم الوزاري كان جيدا ، وعلى الرغم من كون هذه الخطوة جريئة وتحمل سمة ديمقراطية محببة الا انها لن تحظى بتأييد الكتل والاحزاب على الاغلب فالمناصب الوزارية بالنسبة لهم هي مكاسب سياسية وابواب رزق مغرية ..
ومن هنا أيضا ، تزداد مهمة عادل عبد المهدي صعوبة وتعقيدا وتحتاج منه الى اصرار على متابعة برنامجه الذي يبدو انه لايخضع لضغط حزبي او توجيه خارجي ، فهو يلجأ الى سبيل التكنوقراط والكفاءة كمعيار لاختيار وزرائه وهذه المحاولة لن تمر بالسهولة التي يتوقعها عبد المهدي وينتظرها منه الشارع العراقي لأن الضغوط والمساومات وربما النزاعات خلف الكواليس لابد وان تكون قد بدأت منذ الآن خاصة وان الفترة الزمنية قصيرة ورئيس الوزراء الجديد جاد في اغلاق منافذ ( الزحف) نحو المناصب عبر المرور بدهاليز الاتفاقات والصفقات الخفية ، فالكل يسعى الى جمع ( خميرته ) الخاصة من بلوغ المناصب، والكتل والاحزاب تحتاج الى مواقع تنفيذية في الدولة لتحقيق منافع أكبر ..
خلف هذه اللوحة التي تحوي الوانا غامقة تدل على اليأس والوانا فاتحة تدل على الأمل ، يقف المواطن العراقي ، وبعد انتظار عقد ونصف ، لينتظر كعادته بوادر الحكومة الجديدة محاولا أن يعد نفسه بتغيير الاحوال فقد وصل حاله الى اسوأ مايمكن الوصول اليه

، وبعد ان جرب كل شيء من ممارسة لحقه الانتخابي ومشاركة في التظاهرات وانتقاد بصوت عال ولم تتغير أحواله ، لم يعد أمامه الا انتظار ماستسفر عنه حكومة عبد المهدي وبرامجه المبتكرة متمنيا له الصمود بوجه الطوفان القادم .

شاهد أيضاً

جمعة

هل أتلفت 7 مليار دينار أم أتلفت 7 فلوس ؟؟ جمعة عبدالله

منبر العراق الحر : حكايات الفساد اصبحت اغرب من الخيال في العهد . القرقوز كراتيا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *