الرئيسية / أخبار العالم / شويغو يجتمع للمرة الأولى مع ماتيس في سنغافورة
5bcaa80195a597c73c8b45d0

شويغو يجتمع للمرة الأولى مع ماتيس في سنغافورة

منبر العراق الحر :

جرى اليوم السبت في سنغافورة أول لقاء شخصي لوزيري الدفاع الروسي سيرغي شويغو والأمريكي جيمس ماتيس.

والتقى الوزيران لمدة 3 دقائق فقط، قبل انطلاق الجلسة الخامسة لوزراء دفاع بلدان آسيان وشركائهم التي افتتحت أعمالها اليوم السبت في سنغافورة.

وأثناء الاجتماع عبر ماتيس عن تعازيه لشويغو على خلفية الهجوم المسلح الذي وقع الأربعاء الماضي في مدينة كيرتش بشبه جزيرة القرم، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تشهد أيضا هجمات مماثلة وأن الأمريكيين يفهمون شعور الروس.

من جهته شكر شويغو نظيره الأمريكي لهذه التعازي، مشيرا إلى أن هذه الهجمات المماثلة تصبح ظاهرة معتادة في العالم. وشدد على ضرورة عمل كل شيء لمنع وقوعها.

هذا وتحدث الوزير الروسي أيضا قبل الجلسة مع وزراء دفاع كل من الصين والهند.

وجرى آخر اتصال بين وزيري دفاع البلدين قبل 3 سنوات، عندما ناقش شويغو ووزير الدفاع الأمريكي آنذاك آشتون كارتر هاتفيا الوضع في سوريا.

وأكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، السبت، أن جميع الظروف الضرورية لقيام سوريا كدولة موحدة موجودة حاليا، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة بذل جهود دولية لتحقيق هذا الهدف.

وقال شويغو في خطاب ألقاه في الجلسة الخامسة لوزراء دفاع بلدان “آسيان” وشركائهم التي تجري اليوم السبت في سنغافورة إنه يتم حاليا في سوريا العمل بنشاط لاستئناف الحياة السلمية. وذكر أن الاهتمام الكبير يعار لحل القضايا الإنسانية وعودة اللاجئين والنازحين إلى منازلهم. مضيفا: “منذ الـ18 من يوليو الماضي عبر نحو 17 ألف سوري المعابر الحدودية عائدين إلى بلادهم من لبنان والأردن. وإجماليا عاد إلى سوريا منذ بداية العملية العسكرية الروسية أكثر من 245 ألف شخص. كما عبّر نحو مليوني سوري عن رغبتهم في العودة إلى الوطن”.

كما أعلن وزير الدفاع الروسي أن الوحدات العسكرية الروسية تمكنت خلال السنوات الـ3 من مشاركتها في الأعمال الحربية في سوريا، من القضاء على معظم مسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال شويغو: “إجماليا تم أثناء العملية العسكرية القضاء على أكثر من 87.5 ألف مسلح وتحرير 1411 تجمعا سكنيا وأكثر من 95% من الأراضي السورية”.

وأكد أن القوات السورية تسيطر حاليا على الأراضي التي يقطنها أكثر من 90% من سكان البلاد.

وأضاف أن القوات الجوية الروسية نفذت أثناء العملية العسكرية أكثر من 40 ألف تحليق وأصابت خلالها نحو 122 ألف منشأة تابعة للإرهابيين. وأشار إلى أن المهندسين العسكريين الروس قاموا بإزالة الألغام في 6.5 ألف هكتار من الأراضي و1.5 ألف كيلومتر من الطرق و19 ألف منزل.

وفي حديثه حول قضية الإرهاب أعرب شويغو عن اعتقاده بأن عودة المسلحين الذي كانوا يحاربون في سوريا والعراق، إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ يزيد الخطر الإرهابي في هذه المنطقة.

وتابع: “يصبح الإرهاب خطرا أكثر جدية بالنسبة لبلدان منطقة آسيا والمحيط الهادئ. هذا ما يتسبب به عمل العدد الكبير من الجماعات المتطرفة في بلدان جنوب شرق آسيا.

وأشار إلى أن هذه الجماعات تستخدم القوة لتحقيق أهدافها وتقيم اتصالات ثابتة مع الجماعات الإرهابية الدولية.

وقال: “لا تزال عودة الإرهابيين، الذين حصلوا على الخبرة العسكرية في سوريا والعراق، إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ، تشكل مشكلة حادة، إذ يمثلون وحدة جاهزة لاستكمال الخلايا الإرهابية المحلية”.

المصدر: نوفوستي

شاهد أيضاً

روحاني

روحاني: سنستمر في تصدير النفط وشعبنا سيرد في 11 فبراير على أمريكا

منبر العراق الحر : أكد الرئيس الإيراني، أن أمريكا كانت تريد أن ترى إيران في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *