الرئيسية / ثقافة وادب / زوّادةٌ لنهارٍ واحدْ _ ______وليد.ع.العايش

زوّادةٌ لنهارٍ واحدْ _ ______وليد.ع.العايش

منبر العراق الحر :
قهوتي هذا الصباحْ
تسبحُ بِحباتِ المطر
ترقصُ على لحنٍ تدمريَّ
سافرتْ معَ أوراقِ الشجرْ
لا تُثيرني نغماتُ موالٍ
أتى على عجلٍ
مازِلتُ انتظرُ
موالَ جاريَّ البدويّ
كي أترُكَ ثغري
يُعانِقُ الفنجانْ
ويرتّلُ أبياتهُ بنشوةٍ
كما تفعلُ أمٌّ معَ ثمرٍ
رُبّما كانَ الصُراخ يُجدي
أو أنينُ أوتارٍ
تبكي على مهْلٍ
فطريقُها مازالَ بعيداً
هي لنْ تخرِقَ الأرضَ
ولنْ تبلُغَ القمرْ
تُحدثني حبيبتي
عنْ راعٍ مرَّ منْ هُنا
كانتْ عصاه مُهشّمةْ
أعرجٌ كانَ هو
وجِرْسُ مرياعهِ
يطوفُ بكعبةٍ أخرى
برنينهِ المُعتادْ
يحمِلُ زوادةً لنهارٍ واحدٍ
كان يُغنّي بصمتٍ
بصوتهِ المبحوح
ثُمَّ يذرِفُ دمعة
عندما تأتي الجروح
وتنتهي القصة
بابتسامةٍ خجلى
فقدْ تركتُ هناكَ
على ثغرِها قُبلةْ
وانزويتُ كشُعاعِ نارٍ
داهمتّهُ الريحُ فجأة
عاودتُ رحلتي إلى فُنجاني الأسمرْ
فقهوتي أصابها البردُ هذا الصباح
تناثرتْ كأوراقِ أيلول
رقصتْ لآخرِ مرّةٍ
على أنغامِ موسيقى المطرْ
قلتُ بأنّي لستُ
على ما يُرام
فقدْ أمسى الحلالُ حرامْ
اِرتشفتُ فنجاني
الصغير السنّ
ورسمتُ على جدارِ نافذتي
لوحة من عذابْ …
إنّها هذه اللوحةْ …
____
وليد.ع.العايش

شاهد أيضاً

ساعة من نوم عميق….ابتهال الخياط

منبر العراق الحر :ساعة من نوم عميق حلمتُ بأنني : كنتُ أنزلق بهدوء عبر هاوية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.