الرئيسية / ثقافة وادب / أن ! … ……….ريم كبا
ريم كبا

أن ! … ……….ريم كبا

منبر العراق الحر :

أن أقولَ غيرَ القَصائِدَ
التي اجتَمَعَت في إناء
وَلَبِستُها! …
أن أعرِفَ غَيرَ الفَمِ
الذي سَقَطَ مِنَ الشَجَرَة
في حضني!…
أن أستَدِلَّ على التُفّاحَة
في حادِثِ مُرور! …
أن أجلُسَ بِجانِبِ طائِرَةٍ مُهَشَّمَة
وَأحلُمَ بِالقُبُلات! …
أن أبكي عَلى لَوحٍ مِنَ الخَشَبِ المُعاكَس ..
لأنّي سَئمتُ مِنَ الزُجاج! …
أن أتَفادَى الاصطِدامَ بِنَسرٍ جارِح
لأنّي في زِيارَة خاصَة لِلمُشَرَّدين! …
أن أحلُمَ بِكَوكَبٍ عَتيق
وَأنا في “القَرنِ الثَور” !
أن أكونَ مُباراة .. وَأنا نَهر ! …
أن أتعلَّمَ وَانا أسقُطُ في الفَراغ! …
أن أصادِقَ سِنجابا” وَحيدا”
لأنَّ الحَيَوانات الأخرى في إجازة! …
أن أولَدَ مِن قَعرِ الخابِيَة
لأنَّ أمي ثَمُلَت بِالفَخّار! …
أن أتَضَوَّرَ مِنَ السُفُنِ
التي حَبِلتُ بِها ! …
أن أقارِعَ حَشَرَةً
وَأشعُرَ أني صافِرَةُ مِيناء! ..
أن أقعُدَ عَلى حافَةٍ مِنَ الأضراس ..
وَ ألوكَ وِحدَتي! …
أن أحضُنَ مَدفَعا” ..
يَقذِفُني بِالشَتائِم! …
أن أحبَّ بَقَرَةً لأنَّها تَضحَك! …
أن أجوعَ لانّي عاشِقَة! ..
أن أحيضَ لأني أكتُبُ الشِعر! …
ريم كبا

شاهد أيضاً

امال القاسم

بعد حينٍ منَ الميلادْ .. .امال القاسم

منبر العراق الحر : بعد حينٍ منَ الميلادْ .. ……. وربما أكثرْ .. …………….نكبُرْ .. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *