الرئيسية / ثقافة وادب / أنا وظلي…عبير نديم سعود

أنا وظلي…عبير نديم سعود

منبر العراق الحر :

على شرفة الأمس
متكئ ظلي
يحتضن بنظراته قمرين وزيتونة
حلمه نجمتان
إحداهما
راسية على شط السماء
والأخرى
يفوح نورها على جبين الأرض
*
أفردتُ له جناحيّ النافذة
ليبزغ الفجر
مرة كل يوم
لنكون الصباح معاً
ونخط قصيدةً واحدة
نرتشف فنجان قهوة واحد
بنكهة التماهي
نرتدي ثوب الأيام معاً
ونموت ميتة واقعية
*
عندما أشرعت له النافذة
هبَّت نسائم الماضي
تطايرت أجنحة ثوبي
كيف أواري أنوثتي
وفتنةً متمردة !
فاح عبق الحاضر
ممرَّغاً بكدر الذاكرة
وخلسة من صفونا
رصاصة جامحة
من خلفي
أدركت ثأرها من عصفور البوح
على حين غرّة ومباغتة
لم يكمل أنشودة الهيام لظلي بعد
*
ابق مكانك .. قلت له
تمدد .. بهدوء
وسأطوي جناحيّ النافذة
أي مشهد سيجمعنا
وصوري مقلوبة
والفوضى تملأ غرفتي !
من سيرتب أحلام الآخر
ويرتق الأمنيات لتتعافى
أنا وأنت ..
لسنا بخير
أنت تناغي الحبيب
وأنا أبكي على أطلال الوطن
بقلمي :عبير نديم سعود

شاهد أيضاً

أحبك ولكن ….. نور النعمة

منبر العراق الحر : أحبك ولكن ….. مازلت أربي شِعري لطول قامتك أحبك ولكن….. نسيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *