الرئيسية / تقارير وتحقيقات / حول أكاذيب وتلفيقات هيرودوتس “أبو التاريخ” عن بابل ، (القسم الثالث)
unnamed

حول أكاذيب وتلفيقات هيرودوتس “أبو التاريخ” عن بابل ، (القسم الثالث)

منبر العراق الحر :الدكتور حسين سرمك حسن
بغداد المحروسة ==2018

هذا اللوح الطيني العراقي البابلي العجيب (1/2) _______________________
تناول الباحثان البريطانيان : إدوارد رينولدز Edward H. Reynolds وجيمس كينير ويلسون James V. Kinnier Wilson لوحاً طينياً عراقياً قديماً محفوظاً في المتحف البريطاني يتحدث فيه الأطباء البابليون القدماء عن الأمرا ض النفسية والعصبية بدقة عجيبة وتفاصبل مثيرة للدهشة وكأننا نستمع لطبيب مختص من زمننا وهو يتحدث عن الصرع والسكتة الدماغية واضطراب الوسواس القسرسي والكآبة والشخصية السايكوباثية وغيرها.
يقول الباحثان:
(نستعرض هنا الأوصاف البابلية للاضطرابات العصبية والنفسية ، بما في ذلك الصَرَع ، والسكتة الدماغية ، والذهان ، والوسواس القهري ، والرهاب ، والسلوك السيكوباتي ، والاكتئاب والقلق. يرجع تاريخ معظم هذه الأوصاف إلى السلالة البابلية الأولى في النصف الأول من الألفية الثانية قبل الميلاد. كان البابليون مراقبين حادّين وموضوعيين بشكل ملحوظ للاضطرابات الطبية والسلوك البشري. تتشابه أوصافهم المفصلة بشكل مدهش مع حسابات الكتب التعليمية الحديثة في القرنين التاسع عشر والعشرين ، باستثناء الأفكار والمشاعر الذاتية التي هي مجالات بحث أكثر حداثة. لم يكن لديهم معرفة بالدماغ أو الوظيفة النفسية. بعض الاضطرابات العصبية النفسية ، على سبيل المثال السكتة الدماغية أو شلل الوجه ، كان لها أساس مادي يستدعي انتباه الطبيب أو الآسو asû ، وتدخّله باستخدام علم الصيدلة المعتمد على النباتات والمعادن. واعتُبرت بعض الاضطرابات مثل الصرع ، والذهان ، والاكتئاب والقلق خارقة للطبيعة بسبب الشياطين أو الأرواح الشريرة ، أو غضب الآلهة الشخصية ، وبالتالي تتطلب تدخل الكاهن أو الأسيبو ašipu ؛ اعتبرت اضطرابات أخرى مثل اضطراب الوسواس القهري والسلوك السيكوباتي لغزا. كان البابليون أول من وصف الأسس السريرية للأمراض العصبية والطب النفسي. نناقش هذه الكتابات فيما يتعلق بالأوصاف السريرية اللاحقة والأكثر حداثة.
* الاضطرابات العصبية Neurological disorders
* الصرع Epilepsy
درسنا في بادئ الأمر لوحًا بابليًا في المتحف البريطاني برقم (BM 47753) ، العدد 26 من 40 لوحاً في سلسلة “التشخيص” ، معنيًا بالصرع (الشكل أدناه). الكلمة البابلية للسقوط مريضاً أو الصرع هي كلمة miqtu. يصف اللوح بتفاصيل دقيقة معظم أنواع النوبات الشائعة التي نتعرف عليها اليوم ، والتي نوضح بعضًا منها أدناه ، وحتى الأنواع النادرة مثل النوبات التشوّهية (الضاحكة) gelastic seizure. كما تم وصف الأعراض البادرية prodromal symptoms ، الهالات auras ، الظواهر اللاحقة للنوبة post-ictal phenomena ، العوامل الاستفزازية والمثيرة (مثل النوم والعاطفة) ، والاضطراب العاطفي ما بين النوبات. هناك أيضا قسم عن الجوانب الزمنية أو النذيرية للصرع.

(اللوح 26 عن الصرع من “السلسلة التشخيصية” البابلية. برقم BM47753 في المتحف البريطاني ، لندن).
في جميع أنحاء النص ، يظهر المفهوم البابلي للصرع كاضطراب خارق للطبيعة بسبب غزو الجسم من قبل الشياطين أو الأرواح الشريرة ، وأحيانًا مع أسماء فردية للأرواح المرتبطة بأنواع نوبات معينة. ينص السطر الأول (الوجه) من النص:
“إذا وقع الصرع مرة واحدة على شخص [أو وقع عدة مرات] ، فذلك نتيجة لاستحواذ روح شيطانية أو روح ميت عليه”
بالنسبة للبابليين ، يبدو أنه لا يوجد شك فيما إذا كانت النوبة الواحدة هي الصرع. كل هجوم سواء انفرادي أو متعدد ، كان نتيجة للحيازة.
يوضح الوصف التالي نوبة صرعية بؤرية أحادية الجانب unilateral focal motor seizure ، والتي نسميها اليوم “جاكسون Jacksonian’” ، لاحظ الانتباه الدقيق للتفاصيل الطبية من قبل العلماء البابليين:
“إذا كان في وقت الاستحواذ عليه ، وفي أثناء جلوسه ، تتحرك عينه (اليسرى) إلى الجانب ، وتتجعد الشفة ، ويتدفّق اللعاب من فمه ، ويده ، وساقه وجذعه على الجانب الأيسر (تنتفض أو ترتج) مثل الأغنام المذبوحة حديثًا ، فهي “ميكتو” (أي صرع). إذا كان في وقت الاستحواذ يدرك بوعي ، يمكن طرد الشيطان. إذا لم يكن واعياً في وقت الاستحواذ ، لا يمكن طرد الشيطان). (الأسطر 1- 3)
كان الأطباء البابليون يدركون بشكل واضح أن الأعراض الحركية المبكرة للنوبة الصرعية يمكن أن توصل إلى فقدان للوعي ، عندها يصبح من الصعب طرد الشيطان. نحن اليوم لا نطرد الشياطين ، ولكن بعض الممارسين يستخدمون الارتجاع البيولوجي biofeedback خلال المرحلة الواعية في محاولة لمنع التقدم إلى فقدان الوعي.
كان البابليون يدركون أيضًا الحالة الصرعية status epilepticus (نوبات صرعية متتالية تصيب الشخص دون العودة إلى حالته الطبيعية بين النوبات- المترجم) ، مع النتيجة الخطيرة المحتملة للوفاة:
“إذا وقع شيطان الصرع عليه عدة مرات وفي يوم معين تملكه سبع مرات بصورة متتابعة ، ستنجو حياته. إذا وقع عليه ثمانية مرات قد لا يدخر حياته (السطر 6).
على الرغم من أننا اليوم لن نعتبر الرقم سبعة حاسمًا في تشخيص الحالة الصرعية ، لكن بالنسبة للبابليين والثقافات القديمة الأخرى فإن الرقم السبعة كان عددًا مقدسًا له أهمية خارقة.
وأخيرًا مثال على عملية أوتوماتيكية متقنة elaborate automatism في سياق نوبة جزئية معقدة complex partial seizure و / أو حالة ما بعد النوبة post-ictal state:
“إذا استمر في الدخول والخروج من منزله أو نزعه ملابسه و لبسه لها ، أو كان يتحدث بشكل غير واضح ولكن بقدر كبير ، ولم يعد يأكل خبزه أو يشرب البيرة الخاصة به ولا يذهب إلى الفراش – فهذه يد الإلهة عشتار) (السطران 19-20).
هذا مثال على تأثير خارق مُحدّد.
السكتة الدماغية Stroke
إنّ الكلمة المقابلة لمفردة السكتة stroke هي misittu مأخوذة من الفعل الأكدي masadu والتي لها مكافآت سومرية تمتد من SU.UR وتعني (يسحج أو يكشط) إلى RA وتعني (يضرب) (وتُستخدم عادة للتعبير عن ضرب الرأس بسلاح). وبهذا يكون اختيار هذا المصطلح من قبل الطبيب الرافديني القديم دقيقاً جدا ومقابلا للمصطلح الإنجليزي.
واللوحة 27 في سلسلة “التشخيص” موجودة في متحف اللوفر في باريس (A06680) وهي معنية بالجلطة الدماغية ، وهي الكلمة البابلية التي تعني šipir misǐtti . ينص السطر الأول من النص:
“إذا كان الرجل يعاني من شلل في الوجه ونصف جسده مشلول فهي ” سكتة دماغية “.
ادرك البابليون الطبيعة الأحادية للسكتة بما في ذلك الأطراف والوجه والكلام والوعي. وميزوا ضعف الوجه (شلل الفم) الناتج من السكتة الدماغية من شلل الوجه أحادي الجانب غير المعقد ، والذي يُعرف في المصطلحات الحديثة باسم شلل بيل Bell’s palsy. النصوص الأربعة ذات الصلة محددة في دراسة سابقة وتبدأ:
“إذا كان لدى الرجل شلل رخو (مترهّل) flaccid paralysis في الوجه ، فإن عينه المصابة تنحرف عن العين الأخرى وتظل مفتوحة طول النهار والليل …”.
كما يكشف اللوح عن الوعي بالمستقبل المرضي المتغيّر للسكتة الدماغية من الإعاقة المستمرة والوفاة إلى الانتعاش في غضون يومين أو ثلاثة أيام ، وأحيانًا مع صداع دائم.
وقد أشار بعض الباحثين إلى أنّ من المشكوك فيه أن يكون البابليون قد شخّصوا الهجمات الإقفارية العابرة transient ischaemic attacks ، على الأقل بسبب عدم وجود طريقة للتعبير عن وحدات صغيرة من الوقت ، مثل الثواني أو الدقائق. ولكن النص الذي عثر عليه الباحثان سكورلوك وأندرسون يثبت خلاف ذلك. يقول الباحثان:
(عندما يتقلص شريان في الدماغ أو ينقبض فإنه يسبّب نقصاً وقتياً أو عابراً في الدم المجهز للدماغ ischemia ، مع ظهور اعراض عصبية مرضية تقابل المنطقة المتأثرة من الدماغ. وبعد أن ينفتح الشريان ثانية فإن الوظيفة العصبية تعود إلى وضعها الطبيعي. هذه الحالة تُنذر بأن انسداداً نهائيا للوعاء سوف يحصل ولا رجعة فيه. النص التالي يتحدث عن هجمة إقفارية عابرة سببها تضيّق في الشريان الدماغي الأوسط middle cerebral artery :
(إذا أُصيب شخص بسكتة وكان جانبه الأيسر أو جانبه الأيمن قد تأثر ، وكنفه غير طليق ، ولكنه يستطيع مدّ أصابعه ، ويستطيع رفع يده ومدّها ، ويستطيع ثني قدمه ومدّها ثانية ، وغير منقطع عن الطعام والشراب ، فإنه سوف يشفى خلال ثلاثة أيام … )
وعلى الرغم من أن علاج الصرع هو اختصاص الكاهن أو الأسيبو ، فإن السكتة الدماغية تعود إلى كل من المعالجين الطبيعيين وفوق الطبيعيين (الروحانيين) ، الذين يتعاونون أحيانًا في إدارة المريض. قد يرجع ذلك إلى أن البابليين أدركوا أن الشلل قد ينجم أحيانًا عن أسباب جسدية ، مثل لدغة الثعابين أو لدغة العقرب. وشملت العلاجات الجسدية التدليك ، والكمادات الساخنة وضمادات الأطراف ، بالإضافة إلى الوصفات الطبية المختلفة عن طريق الفم ، وربما إعادة التأهيل على شكل عكاز.
الحبل الشوكي The spinal cord
قبل أن نغادر الاضطرابات العصبية ، نلفت الانتباه إلى النقوش البارزة الجميلة في المتحف البريطاني للبؤة جريحة من قصر آشور بانيبال في نينوى (الشكل أدناه). على الرغم من عدم معرفتهم بالحبل الشوكي ، فإن البابليين والآشوريين أدركوا بوضوح أن إصابة سهم في وسط الظهر تؤدّي إلى إصابة الرجلين الخلفيتين بالشلل ، وهي ملاحظة سريرية مهمة أخرى.
(نقش بارز للبؤة جريحة من قصر آشوربانيبال في نينوى ، حوالي عام 650 قبل الميلاد ، في المتحف البريطاني ، لندن).
.. وبعد هذه الأدلة المذهلة وفي مجال مُحدّد من الممارسة الطبّية البابلية هو أمراض الجهاز العصبي ، كيف يقول هيرودوتس أنّ المرضى في بابل كانوا يُعرضون في الساحات العامة لأن البابليين لم يكن لديهم أطباء ؟!
(وإلى القسم الرابع)

شاهد أيضاً

sefr alkholood-book

سفينة الخلود تمخر جزيرة الضباب نحو جمهورية القباب… د. نضير الخزرجي

منبر العراق الحر : ما نسمع عن الهمّة والعزيمة في خلق المعجزات، فالإنسان ليس بجسمه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *